الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

لعنات مورينيو .. المحظوظ

حتى في أوقاته العصيبة، فهو محظوظ جداً، ولن يكون البرتغالي جوزيه مورينيو الملقب بالـ «سبيشيال وان» عاطلاً حتى بعد إقالته من منصبه مديراً فنياً لتشيلسي، بل سيظل يصرف راتباً شهرياً قدره مليون جنيه إسترليني حتى نهاية عقده في أغسطس 2019 أو حتى التعاقد مع فريق جديد، بما يجعله صاحب ثاني أعلى راتب لمدرب على مستوى العالم بعد الإسباني غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ. إقالة مورينيو كانت الحدث بعد سبعة أشهر فقط من تتويجه الموسم الماضي بلقب الدوري، ولكن الأمور انقلبت هذا الموسم، فعاني البلوز من الفشل الذريع وخسروا تسع مباريات بمعدل 60 في المئة من مبارياتهم في الدوري، وتراجعوا إلى الترتيب رقم 16 بعد مرور 16 أسبوعاً، فهي إذن لعنة الرقم 16 أو لعنة إيفا كارنيرو الطبيبة التي طردها من الفريق، أو لعنة الموسم الثالث، حيث يواجه الفشل في العام الثالث من تدريبه لأي فريق. ورغم طرده، فما زال مورينيو أفضل مدرب في تاريخ البلوز بثماني بطولات منها ثلاث للدوري، كما أنه أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي مقارنة بعدد المباريات التي أدارها، ونسبة انتصاراته 69 في المئة، متفوقاً على أهم المنافسين فيرغسون وأرسين فينغر، ورغم طرده أيضاً فما يزال واحداً من أفضل مدربي العالم وهو الوحيد الذي أحرز بطولات الدوري في أربع دول أوروبية منها الثلاث دوريات العظمى وهي إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال.
#بلا_حدود