الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

الخواجة يني

كان حلم محمد صادق دياب إصدار رواية عن الخواجة يني، شرع في الكتابة ودهمه المرض ثم غادر دنيانا، ظننا أن المشروع مات حتى فوجئنا أخيراً بصدور الرواية، فمن هو هذا الخواجة؟ جاء يني من بلده اليونان صبياً مع أبيه دولو وعمه إيكيليا إلى مدينة جدة، فعشق المدينة، وأدمن أنسها، وناسها، وبحرها، ورائحة تاريخها، ووجد في أهلها من التسامح ما جعله جزءاً من إيقاع شارع قابل أهم شوارع جدة. اقتحم يني أهل جدة بظرفه وخفة ظله، ولم تكن لكنة يني تشعره بأي حرج، فصوته لا يكف عن الضجيج في السوق ممازحاً المارة والزبائن، يصوم رمضان مع المسلمين، ويغادر متجره فور أن يتعالى الأذان من مئذنة مسجد عكاش. ويمكن القول إن يني أول من أنشأ في المدينة بقالة بمفهوم عصري، تجد فيها الجبن الرومي، والزيتون بلونيه، والبسطرما، والسمك المجفف، والزيوت بأنواعها، ومن دهشة الناس بتلك البقالة العصرية أطلقوا عليها مصطلح بنك يني. بعد مغادرته جدة إلى بلاده، عاش يني سنواته الأخيرة في وطنه غريباً في عيون الناس، والناس غرباء في عيونه، حتى ودّع الدنيا، وفي قلبه شيء من الحنين تجاه مدينة ومضت في دواخله كنجمة في غمرة المسافات. هذا بعض ما رواه أبوغنوة عن يني، لذلك نحن أمام رواية تستحق القراءة لأنها عن يني، ولأن كاتبها هو محمد صادق دياب، ولأنها عن جدة الذاكرة التي افتقدناها.
#بلا_حدود