السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

بين المسرح والحديقة

ذهب مورينيو من تشيلسي بعد النتائج المخيبة للآمال منذ انطلاقة الموسم، ولم يشفع له بلوغ تشيلسي ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ذهب السبيشل ون وسط تهكم البعض، فهناك من كتب متهكماً «أخشى ألا يتقبل مورينيو القرار»، في إشارة إلى قوة شخصية المدرب البرتغالي، ولأنه قوي ويملك سيرة ذاتية عامرة بالبطولات والألقاب فإن اسمه ارتبط مباشرة بالعودة لقيادة ريال مدريد من جديد، ولكن بيريز قطع الشك باليقين، وصرح بكل وضوح بأنه لا ينوي إعادته إلى القلعة الملكية، وأنه راضٍ كل الرضا عن مدربه بنيتيز، ورضا بيريز وحده يكفي لبقائه حتى ولو تذمر منه العالم من مشرقة إلى مغربه. لعبة المدربين في أوروبا مثيرة، لا تقل إثارة عن انتقالات اللاعبين إطلاقاً، والآن بعد أن أصبح مورينيو بين ليلة وضحاها بلا وظيفة، فلابد أن يكون مادة دسمة للإعلام والجمهور والتكهنات، لذلك ما أن سد ريال مدريد باب الشائعات، حتى فتح الإعلام باباً آخر، وهو أن مانشستر يونايتد سيكون الوجهه المقبلة للسبيشل وان. ولا نستبعد ذلك أبداً فهناك مطالب كثيرة وكبيرة من قبل جمهور الشياطين الحمر وبعض النقاد برحيل المدرب فان خال، الذي مُنح الفرصة كاملة مع ميزانية مفتوحة، لكن حال اليونايتد لم يتحسن أبداً. والسؤال الآن: هل فعلاً سنرى مورينيو في مسرح الأحلام؟ أم أن جهته المقبلة هي حديقة الأمراء؟ [email protected]
#بلا_حدود