السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

دعوها لنا

حُسم الأمر وأبعد بلاتيني نهائياً من الترشح لرئاسة فيفا بعد إيقافه من لجنة الأخلاق لمدة ثماني سنوات، وبهذا الإيقاف أبعد مدى الحياة عن فيفا، لأنه لن يستطيع العودة بعد هذه المدة للترشح مجدداً، حينها ستكون الأسماء قد تغيّرت والقوى توازنت والمجاملات انتهت ولن تكون الثقة مستقبلاً إلاّ في الشباب الطامح لتغيير هوية كرة القدم التي تشوّهت بفعل بلاتر ورفاقه، فنحن في حاجة إلى الشباب ابتداء من انتخابات فبراير المقبل التي لم تتضح الرؤية حول أقوى المرشحين فيها حتى الآن وإن كنّا نتمنى أحد المرشحين العربيين. ما يحدث في كرة القدم حول العالم هذه الفترة وتحكّم رؤوس الأموال فيه، يحتاج لوقفة جماعية وموقف قوي من رجل حكيم يجتمع حوله العقلاء لتسيير الأمور نحو الإصلاح وتدارك الأوضاع قبل تدهورها، فلا يمر أسبوع إلاّ ونسمع قضايا فساد هنا وهناك وقوانين يتم انتهاكها ومشاكل يصعب حلها، والمستفيد غالباً أصحاب النفوذ والمال، فلم تعد كرة القدم للبسطاء كما كانت بل أصبحوا أكثر من يعاني. ذهب بلاتر وبلاتيني ورفاقهما وتركوا لنا سمعتهم السيئة وقدموا لمن بعدهم نصيحة قيّمة بأن يحرصوا على حسن السيرة ويبحثوا عن مصلحة الجميع وأن يرتقوا بأوضاع الرياضة الأكثر شعبية حول العالم، فلم يعد يقرّب الشعوب من بعضها أكثر من هذه المستديرة، ولن يُدخل الفرح لقلوبنا المكلومة بأوضاع العالم الحالية إلاّ هذه المستديرة التي نتابع أخبارها بشغف، لذلك دعوها لنا وارحلوا.
#بلا_حدود