السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

محمديات (2)

لا تنتهي الأسباب الموجبة للاحتفال بمولده المبارك صلى الله عليه وسلم، ومنها أن ذلك يوم صام فيه، وأهمها هو التقرب إلى الله الذي أولى نبيه كل الحب، «قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله»، وهذه الشرطية سر، أما قوله «إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله»، فالنتيجة هنا سر، وفي الشهادة وأصل الإيمان «لا إله إلا الله محمد رسول الله» فالملازمة فيها سر، وهنا ثلاثة أوجه لسر المحبة التي أسبغها الله على رسوله، ومن معانيها وإرشاداتها، أن حب الله ورسوله جوهر واحد بمظهرين متصلين لا يتناقضان ولا ينفصلان. وعجبت من حب أهل الله لرسول الله، ومن ذلك ما قاله أبو العباس المرسي «لي أربعون سنة ما حجبت عن رسول الله، ولو حجبت عنه طرفة عين ما عددت نفسي من جملة المسلمين»، وهذا ليس غريباً على من اقتدى بسيد الحب وآل بيته الأخيار وصحبه البررة الذين إذا ذكر محبوبهم أمامهم فاضت أعينهم وأرواحهم شوقاً وعشقاً ودمعاً. إن تأمل كنوز الحب النبوي ومظاهره باب خير لا ينضب، والاستسلام إلى محرابه وشعاعه هو السعادة والنجاة والصلاح والهدى، فلن تجد محباً لله ورسوله يقتل أو يهدم باسم لله ورسوله، إنما هو من يبني ويصفح ويحرر على مستوى الآخر قبل موطن الذات، وكلما شاع الحب وساد عمرت البشرية سلاماً وإخاء وفرحة. [email protected]
#بلا_حدود