الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

مؤسف جداً

تنطلق اليوم الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى لدوري الخليج العربي لكرة القدم 2015 ـ 2016، وبعد نهاية هذه الجولة ستعرف الفرق ماذا قدمت في هذه المرحلة وأين تكمن نقاط قوتها وضعفها. والأكيد أن مناقشة وضع كل فريق داخل الأندية سيتركز على النتائج والأداء والمركز في جدول الترتيب، وفي المناقشات الداخلية لن يكون هناك أي حديث عن التحكيم، لأن الكل يعرف أن أداء الفريق هو الذي يقف وراء مركزه وترتيبه، أما الشكاوى من التحكيم فهي لصرف انتباه أنصار الأندية عن أوضاع فرقهم حتى إن كانت واقعية في بعض الأحيان. إذا فاز العين على الإمارات في هذه الجولة سيتوج بطلاً للشتاء، بصرف النظر عن نتيجة مباراة الأهلي مع الشعب ومباراتيه المؤجلتين مع الصقور والإمبراطور. تحتاج الأجهزة الفنية والإدارية في جميع الفرق إلى حرية كافية لطرح أفكارها وتفسير كل ما حدث خلال المرحلة الأولى، وتحتاج أيضاً إلى من يصغي إليها ويستجيب لمتطلباتها بعد المناقشة، أما إذا أهملت الأسباب فإن شيئاً لن يتغير، وقد تتجه الخطوات إلى الوراء بدلاً من التقدم إلى الأمام. من المؤسف جداً أن العديد من إدارات أنديتنا تستمتع إلى رأي واحد وتنظر من زاوية واحدة لذلك تأتي الحلول عقيمة لا قيمة لها، وبالتالي لا تستطيع تحقيق الأهداف المنشودة.
#بلا_حدود