الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

النموذج الخارق

لا أدري بماذا كان الكاتب ه . ج . ويلز يفكر حين كتب قصته «أيام الشهاب»؟ ففي القصة يتخيل القاص شهاباً من الغاز يصطدم بالأرض وينشر الغاز، فإذا به يغير الطبيعة البشرية ويصلحها. بطل القصة يكون مغرماً بفتاة هي بدورها مغرمة بشاب آخر ثري، ويكون البطل في طريقه إليهما عازماً على قتلهما معاً حين يهبط الشهاب، وإذا بالثلاثة يعيشون معاً في سعادة ومن دون أية غيرة! لعل شهاباً كهذا يلزم عالمنا المزدحم بالحروب، لا ليقتل الغيرة البشرية الحميدة ولا ليلغي الحدود بين أفرادها، بل كي يعيد الصفاء إلى هذه الكرة الأرضية، ويحيي ما انقرض منها من مشاعر إنسانية كان أبسطها المحبة، حب الآخر وحب اختلافه أيضاً، حب الآخر كما خلقه الله عز وجل بكامل مزاياه وعيوبه. لعل أزمتنا اليوم هي أننا ـ وبلا استثناء ـ نفتش عن النموذج الخارق من البشرية، النموذج الذي لا يخطئ، الذي يكون وفق رغباتنا وكما تشتهي غاياتنا، يكون مصنوعاً من أهوائنا، كما لو أن هذا العالم يسعى إلى الإنسان الآلي أو الروبوت كما يسمى. كل فرقة أو طائفة أو جبهة تريد هذا النموذج وفق أفكارها وانفعالاتها شبيهاً بها، كل طائفة وفرقة ترى أن نموذجها الخارق هو الأكمل، هو الأحق بالوجود والزعامة أيضاً؛ لذا فإن مصير كل من يخالف الأنموذج إلى جهنم وبئس المصير!
#بلا_حدود