الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

أبوخلف يستحق

احتفاء جائزة أبوظبي بالرمز الإماراتي الراحل محمد خلف المزروعي، رحمه الله، لفتة غير مستغربة، فالإمارات جامعة الوفاء، وأبو خلف يستحق التكريم والاحترام والثناء في غيابه كما في حضوره. رحم الله محمد خلف المزروعي، هو عملة نادرة في بنك الرجال، جمع ملكة الثقافة بموهبة القيادة والإدارة، فكان النجاح حليفه في كل مراحله المهنية، وعلى رأسها مجموعة أبوظبي للإعلام وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث. وإذا تحدثنا عن أخلاق أبي خلف لن يتوقف الكلام، فللمزروعي مواقف مشهودة مع كبار المثقفين عربياً وخليجياً، وعرف عنه تشجيع الشباب وصقلهم وتعزيزهم بلا حدود، ووطنيته النقية كانت معيار علاقاته في الداخل والخارج. تعرف محمد خلف من خصومه، هجوم المتطرفين عليه يكشف انحيازه للإسلام الناصع، واستهدافه من أعداء العروبة يؤكد إيمانه بهوية العرب وقدراتهم وحقوقهم. في مجلس محمد خلف المفتوح يومياً، تجد الناس على مختلف مشاربهم وتوجهاتهم واهتماماتهم من كل مكان، هذا التنوع على مستوى الثقافة والإبداع والفنون والصحافة كان قاسمه المشترك هو المزروعي، وهي مكانة لا تؤتى لغير الأقطاب. عرفت أبا خلف في عامه الأخير، وكلما تذكرته دمعت، لماذا نعرف الأرواح الطيبة متأخرين؟ لماذا يغادرنا الأفذاذ باكراً؟ محمد خلف هو أحد صناع الحياة، فنجاحاته المهنية وصفاته الأخلاقية انعكست إيجابياً على المشهد الثقافي والإعلامي عربياً وخليجياً، حين وصلني نبأ وفاته قالوا لي غدر به الوقت، فقلت لهم: بل والله غدر بنا.
#بلا_حدود