الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

عن «تجّار الشك»

يطرح الفيلم الوثائقي «تجار الشك» المستلهم من فكرة لبحث قدمته مؤرخة العلوم في هارفارد «ناعومي أوريسكس» قضية التلاعب الممارس من قبل بعض الشركات كشركات التبغ مثلاً بنتائج الأبحاث العلمية، وبالترابط بين التدخين وبين إجماع العلماء بشأن مسألة التغيرات المناخية، وعن حقيقة شراء ذمم بعض العلماء وما إذا كان هذا التآمر دقيقاً أم لا، وفي أحد مساراته يتعرض لمسألة الإرباك الذي يحدث للمتلقي عندما تنقل وسائل الإعلام المستجدات العلمية. لازمة الإخفاق الإعلامية هذه في استعراض الحدث العلمي تأتي من شبه انعدام للمتخصصين في النواحي العلمية بالأوساط الإعلامية، إضافة للهوس الإعلامي بالجديد فقط وبغير المتوقع وأيضاً بالأدوية والتراكيب المعجزة، ولهذا يلاحقون الدراسات والأبحاث التي توصلهم إلى هذا النمط الإخباري الفقاعي رغم أن نتائج تلك الأبحاث لا ترتبط فعلياً مع واقع الخبر، أو أنها ترتبط بشكل ضئيل لكن ثمة شططاً إعلامياً حدث بإفراط لدى عرضها. تتحدث أوريسكس في لقاء لها عن التورط الإعلامي هذا والمبالغة الانفعالية في نقل صورة الحدث العلمي، وانتقاء أحداث بعينها تفضيلاً على أخرى، فالإعلام من ضمن المنظومة التي تشكل وعي الناس المضروب تجاه كثير من القضايا العلمية بسبب الصياغة الرديئة للخبر، كما أن المجتمع العلمي وفي وقت سابق لم يسهم بشرح العلم للناس، وحتى في الوقت الراهن نجد أن الكثير من الجهد العلمي محدود الصيت، وذيوعه لا يخرج تقريباً عن تلك الأوساط ليعممها ويبسطها للعامة، خصوصاً تلك التي تتعلق بحياتهم اليومية. ولحديثها المهم بقية. [email protected]
#بلا_حدود