الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

تنوع لا تضاد

من هذا الأسبوع ستأتيكم مقالاتكم التي أسعد بمطالعتكم لها معنونة تحت اسم (مسارات)، وذلك يومي الاثنين والأربعاء، بعد تصغير الحجم، استجابة لذوق مخرجنا الذي أثبت بتميزه أن الجمال لا حيادة عنه؛ وحسب الوعد سأستمر في متابعة ما بدأته الأسبوع الماضي عن تغريدات الإمام، في يوم الأربعاء الذي بدأته فيها، بحول الله.. بطبيعة الأمور لا بد أن أعرج على مسمى الزاوية؛ لأقول إن في حياتنا مجموعة من المسارات المتعددة التي تبدأ من مرحلة التكوين التعليمي، ولا تنتهي عند التشكيل الذهني، ويحتاج الكل لأن يقدموا (لبعضهم) رؤى تنسجم مع توجهاتهم لصقلها، أو مساراتهم لتصحيحها، بأسلوب محبب معتدل، يستند على المنطق والعقلانية، ويخلو من الوعظ والوصاية.. الوعي يقتضي أن نعلم أن مساراتنا الحياتية متنوعة، ولكلٍ حرية معالجة قضاياه، ومشاكله المؤثرة عليه، عبر المسار الذي يراه مناسباً لإصلاح الخلل، أو لتعزيز الصواب؛ وكمثال تقليدي سريع، يثبت تعدد المسارات في الوصول لرضوان الله؛ يتواتر كثيراً أن الله أخفى أربعة في أربعة، وبعضهم زاد وقال ثمانية في ثمانية: ليلة القدر في العشر الأواخر، واسمه الأعظم في أسمائه، والصلاة الوسطى في الخمس صلوات، وساعة الإجابة يوم الجمعة، والولي بين الناس، والكبائر في الذنوب، والسبع المثاني في القرآن، وساعة الإجابة في جوف الليل؛ وذلك من أجل عدم إلزام الخلق بمسار دون مسار، ومن أجل أن يعلم الناس أن المسارات إن تعددت، فتعددها تنوع، لا تضاد. [email protected]
#بلا_حدود