السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

سيلفي مع اللاعب

حينما يتم طرح موضوع اللاعب الخليجي في مجالسنا الخاصة أو عبر برامجنا الرياضية يبدأ البعض في التنظير حول هذا الأمر ما بين داعم له ومنتقد لسلوكه والأقلية يلتزمون الصمت تجاهه وكل هؤلاء لم يسمعوا من اللاعب نفسه عن همومه ومشكلاته، وإن قابلوه تجهزوا للتصوير معه بطريقة (السيلفي) كمعجبين لا أكثر، وهذا اللاعب المسكين ينتظر الإنصات لما يحتاج والإطراء بما قدم دون مبالغة، والانتقاد للتصرف فقط إن أخطأ دون التشعب والوصول للأمور الشخصية، فهو بشر يخطئ ويصيب كغيره لكن البعض يريده كالآلة التي تعمل دون توقف. نحن من أوصل اللاعبين إلى هذه المرحلة حينما نمتدحهم نظير تميزهم في مباراة واحدة، بل نطالب بانضمامهم للمنتخب، وندافع عنهم إذا تعلقت قضيتهم بالنادي الذي نعشق، ونكسر القوانين من أجلهم، وحينما تتعارض مصالحنا معهم نقلب الطاولة عليهم وكأن شيئاً لم يكن، ولست هنا في صدد الدفاع عن اللاعبين جميعهم فبعضهم يستحق العقوبة الرادعة دون هوادة لكن بإنصاف وعدل. اللاعب هو آخر أدوات الاحتراف، فليس لنا الحق في مطالبته بتقويم هذه العملية التي لم تتأسس بالشكل السليم، وحين نبني الأرضية السليمة ونوفر البيئة المناسبة لاحتراف حقيقي حينها سنقسو على اللاعب ونعلّق له المشانق إن أخطأ لكن قبل ذلك علينا بسلوك طريق الاحتراف بأنفسنا كي لا ننهى عن خلقٍ ونأتي بمثله! [email protected]
#بلا_حدود