الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

انتهى وقت الكلام

انتهى وقت الكلام وحان وقت الجد والعمل .. انتهينا من التحفيز والتأكيد وجاء وقت التنفيذ، الكلام عن مباراتي فلسطين والسعودية أخذ حيزاً كبيراً من اهتمام شارعنا الرياضي طوال الأيام الماضية، كيف لا وأهمية نقاط المباراتين توازي في أهميتها وفي مضمونها مستقبل كرة القدم الإماراتية ومستقبل جيل بأكمله، جيل حقق الكثير .. جيل رسم الفرحة والابتسامة على شفاه الجماهير الإماراتية التي تنتظر المزيد، وتترقب أن يتحقق حلم الوصول إلى المونديال عبر هذا الجيل من اللاعبين. الحلم المونديالي يقف اليوم أمام مفترق طرق عندما نلتقي المنتخب الفلسطيني، قبل أن يتجدد اللقاء الثلاثاء المقبل أمام المنتخب السعودي، في آخر محطات التصفيات المؤهلة لروسيا 2018، وواقع الحال يضعنا أمام حقيقة واحدة هي أننا لا نملك سوى خيار وحيد متمثل في تحقيق الفوز في المباراتين، إذا أردنا الحفاظ على آمالنا وأحلامنا المونديالية، وأي نتيجة أخرى غير الفوز من شأنها أن تنسف كل شيء، وأن تعيدنا لنقطة الصفر مع الانتظار أربع سنوات أخرى، وهو الأمر الذي نرفضه جميعاً ولا نفكر فيه أبداً، وطالما أن الكرة لا تزال في ملعبنا فنحن من يملك قرار البقاء أو الرحيل. كلمة أخيرة: جسر العبور للدور الثالث يبدأ من حصد نقاط مباراة فلسطين أولاً، لأنها ستحدد أهمية مباراة الختام أمام السعودية .. وبالتوفيق لأبيضنا الإماراتي.
#بلا_حدود