الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

مجلس مكافحة المخدرات

الإعلام مهنة مؤثرة، ومن تأثيراتها صناعة التوجهات الإيجابية، وقيادة وإبراز الرأي العام في القضايا الوطنية، ومن أخطر الأسلحة الموجهة لتدمير المجتمع المخدرات، مكافحتها ضمن جهود مواجهة الإرهاب والانحراف، مسؤولية يتحملها المجتمع، النخب، الإعلام، والجهات المختصة. إصدار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية قراراً وزارياً لتشكيل «مجلس مكافحة المخدرات» على مستوى الدولة نقلة نوعية تضاعف سبل حماية المجتمع وتحصن الشباب استباقياً، وإلى جانب إشراف المجلس على تحقيق المؤشرات الاستراتيجية والمستهدفات الخاصة بمكافحة المخدرات، والإشراف على استحداث جائزة باسم «جائزة الإمارات لمكافحة المخدرات» لتحفيز تنافس جميع الوزارات، والهيئات الحكومية وغير الحكومية، وشرائح المجتمع، للمشاركة في جهود المكافحة، يتولى المجلس الإشراف على تنفيذ الإعلان الصادر من «هيئة الأمم المتحدة» بشأن مكافحة المخدرات، وتنفيذ بنود المعاهدات والاتفاقات الدولية الموقعة من حكومة الإمارات. لأهمية الحدث، توقعت المتابعة بإطلاق مبادرات ودراسات واستطلاعات وبرامج نوعية تسهم في توعية لا بد منها، تحيرني توجهات الإعلام، وضبابية معايير ما يجري اختياره لإبرازه وتسليط الأضواء عليه، وما يستقر في مناطق الظل، وتأتي الأحداث أو المناسبات والمؤتمرات لتبرز جديده. والمؤسف أننا بين إعلام عالمي عربي، ودراما تروج المخدرات، أو مع تناول وقتي سريع لأضرارها، أو اختيار السلبية وتجاهل طرح مخاطرها. الاحتواء الاستباقي للمخاطر قبل استفحالها وإعلان تأسيس المجلس مواكبة مهمة للمستجدات غابت وسائل ومنابر الإعلام عنها، كما غابت الدول العربية لتكون الإمارات الدولة العربية الوحيدة المشاركة بطلاب من الإمارات في منتدى «الشباب الدولي لمكافحة المخدرات» التابع للأمم المتحدة في نيويورك، يطرح قضايا عن مكافحة المخدرات، ويستهدف فئة الشباب من 25 دولة. [email protected]
#بلا_حدود