الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

الجنة المصغرة (2)

يؤكد العِلم من خلال الدراسات والبحوث التي تنشر في كل فترة من الزمن، أن السياج الأسري يحمي الفرد، ويعزله عن الهموم والكآبة، ويدفع به نحو النجاح في مختلف جوانب الحياة. الدكتور آلان ليكس المدير السابق لمعهد «النهوض بالصحة» الأمريكي، يقول: إن الذي لديه رابط قوي مع أسرته يجمع صفات كثيرة، لكن من أهمها «الوفاء». فالطبيعي أننا نصل إلى مرحلة لا تصبح فيها الأسرة عاملاً حيوياً بالنسبة إلينا، إنما الشيء الثانوي، الشيء الذي نعطيه ما يتبقى من وقت في جدول أعمالنا المكتظ. أستحضر نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي يقول «إن الأسرة هي الوحدة الطبيعية والأساسية للمجتمع، ويحميها كل من المجتمع والدولة». وتساءلت كيف يمكن للمجتمع أن يسهم في حماية الأسرة؟ بعد التفكير توصلت إلى أن الإجابة قد تكون عن طريق حماية كل فرد لأسرته. أعتقد أن أكثر الأسباب انتشاراً لضعف الروابط الأسرية، إضافة إلى الحياة العملية وضغوطاتها، عدم مبادرة أي فرد من الأسرة بإجراء اتصال أو طلب اجتماعي عائلي، وربما أن كل شخص ينتظر أحدهم ليبادر، لذلك أدعو كل واحد منا أن يكون هو صاحب المبادرة، فالآخرون قد لا يبادرون أبداً. يقول المؤلف الأيرلندي الحائز جائزة نوبل للأدب عام 1925 جورج برنارد شو «العائلة السعيدة هي جنة مصغرة». أشعر أفراد أسرتك وأقاربك بحبك واحترامك، مهما كانت الخلافات، وسترتد عليك هذه الإيجابية بخير وسعادة كبيرة. فقط جرب. [email protected]
#بلا_حدود