الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021

جدلية الغرام والخصام

ما الظروف التي تجعلك تحب شيئاً ما، وما العوامل التي تجعلك تكره الشيء نفسه الذي كنت مغرماً به وتتغنى بجماله وإبداعه وصفاته الأخرى؟ ما المتغير وما نسبة تأثيره في قرارك؟ تعالوا نناقش بهدوء قضية حب «الأبيض» منتخب الإمارات الوطني لكرة القدم، هل ينقص هذا الحب أم يزيد؟ وما الظروف التي تؤثر في هذه الزيادة أو النقصان؟ «أنا أُحبه لأنه يمثلني، يأخذني بعيداً، يحلّق بي في سماء الإبداع، أُحبه لأسباب كثيرة، منها أنه يقاتل من أجلي، يسهر، يكافح، يحرس أحلامي ويرفع علم بلدي عالياً، نعم أنا أحبه في كل الظروف». أو «.. لا يعجبني في كل شيء لأسباب عدة، منها أنه لا يضم لاعبي المفضل، أتحفظ على جهازه الفني، ووو..». هاتان صورتان من مجموعة صور لجدلية الغرام والخصام، وأن معظم القراء لديهم الكثير من هذه الصور، التي يعرفون ملامحها وتفاصيلها جيداً. أين أنت من هذه الجدلية؟ هل تقف في صفوف العاشقين أم مع المترددين؟ إذا كنت متردداً غيّر اتجاهك والتحق بالعاشقين، وتعال إلى ملعب محمد بن زايد بعد غدٍ، لأننا معاً نستطيع.
#بلا_حدود