الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

بالفعل ..

الناس اليوم، وقبل أي يوم سلف، في أشد الحاجة إلى لَمّ شملهم، وإلى أفراد ومؤسسات تدعو إلى ذلك؛ دون أي تهميش أو إقصاء لأحد؛ فوحدة المسلمين لا شك أنها من أكثر ما ينبغي التركيز عليه.. قبل أيام طالعتنا الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعوديةـ ببيان غاية في الاتزان والاحترام لكل المختلفين فيما بينهم .. أعجب كل عاقل التحذير الوارد فيه من الدعوات التي تهدف إلى إثارة النعرات، وإذكاء العصبية بين (الفرق الإسلامية)، وأعجبهم التأكيد على أن كل ما أوجب فتنة، أو أورث فرقة، ليس من الدين في شيء، وليس من نهجه صلى الله عليه وسلم .. بالفعل .. «الفقهاء والعلماء والدعاة ليسوا بدعاً من البشر؛ فأنظارهم متفاوتة، والأدلة متنوعة، والاستنتاج متباين، وكل ذلك خلاف سائغ، ووجهات نظر محترمة، فمن أصاب من أهل الاجتهاد فله أجران، ومن أخطأ فله أجر، والخلاف العلمي، بحد ذاته، لا يثير حفائظ النفوس، ومكنونات الصدور؛ إلا عند من قلّ فقهه في الدين، وساء قصده ونيته».. بالفعل .. «ليس من الكياسة، ولا من الحكمة والحصافة؛ توظيف المآسي، والأزمات لتوجهات سياسية، وانتماءات فكرية، ورفع الشعارات، والمزايدات، والاتهامات، والتجريح».. بالفعل .. علينا الحذر من النفخ فيما يشتت الأمة، ولا يجمعها، ومن ينتسب إلى العلم والدعوة عليه مسؤولية أمانة الكلمة، ووحدة الصف، والتنفير من الاختلاف، والتنابذ، والتنابز، وعليهم أن يكونوا سبباً مباشراً في جمع الصف، والبعد عن الاتهامات، والإسقاطات، والاستقطابات. [email protected]
#بلا_حدود