السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

عكس بعض

من الشائع في العلاقات الاجتماعية أن الإنسان يبحث عن نقيضه من أجل استكمال ما ينقصه في شخصيته وتعويض ذلك بالارتباط بالطرف الآخر، فربما يعشق الرجل الرياضة والمغامرة ولكنه يبحث عن المرأة الهادئة التي تحب البيت لأنه يفتقد الجانب الأسري، وربما تكون المرأة عملية ولذا تبحث عن الرجل الذي يحب الجلوس في المنزل كي يعوض غيابها. أعتقد أن الفشل يأتي في العلاقات عندما يكون التناقض بين الشخصيات كبيراً لدرجة لا تسمح بوجود هامش اتفاق بينهما يؤدي إلى استمرار الحياة، كأن يكون الزوجان من عاشقي الشهرة أو من الشخصيات العملية التي تدهس كل ما يقف أمامها من أجل تحقيق طموحها، ومع التمادي في هذه السلوكيات دون الالتفات للطرف الآخر يتسرب الجفاء والفشل بين الطرفين. إن العلاقات الإنسانية الناجحة هي القائمة على التراحم والتضحية من أجل نجاح الآخرين وليست القائمة على الجفاء والأنانية. [email protected]
#بلا_حدود