الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

مجاعة الأرباح

شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً تتعرض أرباح الشركات على مستوى العالم لضغوط شديدة لم تشهدها من قبل حتى في أشد الأزمات الاقتصادية التي مر بها العالم. ولم تفلح منطقة جغرافية واحدة من مناطق العالم المختلفة في الإفلات من قبضة تراجع الإيرادات والمبيعات والأرباح، حيث عم التراجع جميع القطاعات والصناعات بدءاً من شركات الهامبورغر وانتهاء بشركات تصنيع الطائرات. وعلى سبيل المثال فإن أرباح نسبة 66 في المئة من الشركات المدرجة في مؤشر ستاندرد اند بورز الذي يقيس أداء أكبر 500 شركة صناعية تراجعت بنسبة 3.3 في المئة في المتوسط، فيما تراجعت أرباح ثلثي الشركات المدرجة على مؤشر ستوكس 600 الذي يقيس أداء البورصات الأوروبية بنسبة 14 في المئة. برغم أن تراجع أسعار البترول بنسبة تصل إلى 60 في المئة منذ منتصف عام 2014 أسهم في هذا التردي، إلا أن حالة الركود التي يمر بها الاقتصاد العالمي أسهمت بقوة في تجميد نمو الأرباح والمبيعات. ومن المتوقع أن لا تزيد نسبة نمو الاقتصاد العالمي في العام الجاري كاملاً عن 2.9 في المئة، وهي أقل نسبة نمو منذ عام 2009. ويدفع القحط، الذي تعاني منه الأرباح والإيرادات، الشركات إلى التسابق من أجل خفض النفقات ورفع مستويات الإنتاجية وتقليل الهجرة. وعلى الرغم من أن هذه الإجراءات فشلت حتى الآن في تخفيف معاناة الشركات، إلا أن الشركات التي ستتمكن من الوصول إلى وسائل مبتكرة لتوليد روافد جديدة للإيرادات والأرباح هي التي ستتمكن من عبور الأزمة بسلام. [email protected]
#بلا_حدود