الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

الكلمات والكذب

من الكلمات السلبية غير الموزونة، التي تصدر والتي تختلف عن تلك الكلمات المتغطرسة أو الجارحة، هناك كلمات تعتبر أسوأ وتنم عن سلوك مشين، وهي الكلمات التي تحمل الأكاذيب، فعندما تكذب لا تنفصل عن الجانب الأسمى ـ الأخلاقي ـ في ذاتك فحسب، بل تتعرض لمخاطر كثيرة، منها ضعف ضميرك، وضعف مبادئك، فضلاً عن أنه إذا اكتُشفت حقيقتك، فإن ثقة الآخرين بك تكون قد دمرت تماماً. في الواقع، الكذب يأتي نتيجة ضعف تقديرك لنفسك وذاتك، لأنك تحسب أن قدراتك ليست كافية للحصول على ما تريد، والكذب يقوم أيضاً على الاعتقاد الزائف بأنك لا تستطيع التعامل مع عواقب معرفة الناس بحقيقة أمرك، وهذا ببساطة طريقة أخرى تقول بها ليست إمكاناتي كافية. إذا تأملنا مسيرة التاريخ، فإن أعظم وأفضل المعلمين والحكماء وأيضاً الرسل والأنبياء، حذرونا من الكذب، وذلك يرجع إلى أنهم كانوا يعرفون مدى التدمير الذي يحدثه هذا السلوك، فحروب نشبت، وأناس قتلوا، وصفقات خسرت كلها بسبب كلمات غير صحيحة. والأمر لا يقتصر على ذلك فحسب، يجب أن تدرك بأن الكلمات وإخراجها بلا مبالاة بدقتها وصحتها من الممكن أنها قد أصبحت عادة فيك، وكل ما تريده بالفعل هو التعود عن طريق التركيز والتدريب، فأول ما يمكنك فعله هو أن تقطع على نفسك عهداً بأن تفكر فيما تقول عند حديثك مع الآخرين، وقم بتحري الصدق في كل تعاملاتك وحواراتك مع الآخرين، اقطع على نفسك عهداً بأن تلتزم مدة يوم ثم يومين متتاليين ثم الأسبوع كاملاً، وإذا تعثرت، فابدأ من جديد. المهم ألا تستسلم لهذا السلوك الوضيع .. أبداً.
#بلا_حدود