الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

ترميم الصفوف

حسابياً، خسارة جولة واحدة من مجموع جولتين خاضها المنتخب حتى الآن في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا لا تعتبر سلبية كبيرة، خصوصاً أن هناك ثماني جولات متبقية، كما أن وجود ثلاث نقاط في رصيدنا، إثر الفوز على اليابان في الافتتاح في طوكيو، يعد أمراً إيجابياً يجب استثماره وبناء حساباتنا عليه في المرحلة المقبلة، نتفق على أن فلسفة التعاطي مع هذا النوع من المنافسات تحتّم علينا تحقيق العلامة الكاملة في المباريات التي تجرى على ملعبنا، وأن نكافح في سبيل العودة بأي نتيجة إيجابية خارج ملعبنا، ولهذا فإن خسارتنا من أستراليا كونها حدثت على ملعبنا لا تتماشى مع فلسفة المنافسة، أو فلسفة الفريق الذي يخطط ويهدف للوصول إلى المونديال. الخسارة أمام أستراليا لم تغيّر من الواقع كثيراً، نعم كنا نتمنى تحقيق العلامة الكاملة وتصدر المجموعة قبل موعد مباراة تايلاند، والواقع الجديد فرض علينا مزيداً من الضغوط، لأن الوضع أصبح أكثر صعوبة ولا مجال لمزيد من نزيف النقاط، وعليه فإن المحطة المقبلة أصبحت ذات أهمية مضاعفة، فلا مجال للتهاون وفقدان أي نقطة، خصوصاً أننا سنواجه منتخباً جريحاً، خسر مباراتين ولا يوجد أمامه ما يخسره، وهنا تكمن الخطورة وهذا ما يجب التحضير له من الآن وحتى السادس من أكتوبر المقبل. كلمة أخيرة ترميم الصفوف يبدأ من الحفاظ على سقف المعنويات والطموحات كما كانت في القمة.
#بلا_حدود