الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

لحظات على جبل عرفات

من أسعد اللحظات في حياة أي مسلم لحظة الوقوف بجبل عرفات والابتهال والدعاء إلى العزيز القدير، بأن يغفر لنا ذنوبنا ويتقبلنا جميعاً في عباده الصالحين. من اللحظات المحفورة في ذاكرتي منذ العام 2009 أثناء «نفرة الحجيج» بعد المغرب، حيث كنت أقف على برج المراقبة للإعلاميين وسمعت كلمة «يا رب» يرددها أكثر من مليوني حاج في وقت واحد، كان صداها يتردد في الأفق وتقشعر له الأبدان، أحسست بأن حجراً ثقيلاً خرج من صدري ولم أتمالك نفسي من البكاء. في هذه اللحظة المباركة تذكرت والدي، وكيف كافح في حياته من أجل نجاحنا، وكيف ضحت والدتي من أجل تعليمي أنا وإخوتي، تذكرت من وقفوا بجانبي في مراحل حياتي المختلفة وساعدوني لوجه الله دون مقابل. في هذه اللحظات الإيمانية العطرة يتطهر قلب الإنسان من المعاصي والذنوب، وينسى حب الدنيا وشهواتها، والسعيد هو من يتذكر إخوانه ويدعو لهم بظهر الغيب كما دعوا له سابقاً. من وقف على جبل عرفات يشتاق أكثر ممن لم يقف عليه بعد، لأنه ذاق حلاوة الإيمان، وذاق نعمة أن يولد الإنسان من جديد في يوم الرحمة والعفو والمغفرة من الله سبحانه وتعالى على عباده، الذين جاءوا من بقاع الأرض كافة يرجون رحمته ويخشون عذابه. كل عام وأنتم بخير. [email protected]
#بلا_حدود