الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

العيد: يوم عادي!

هل يمكن الحديث عن العيد بدون تذكر بيت العائلة الكبير؟ الجد والجدة والعمات والخالات؟ هل يمكننا الحديث عن العيد بدون أن تفوح روائح الحلويات والعيديات والمراجيح والطرقات الملونة؟ هل يمكن الإحساس بفرحة العيد بدون مشاركة جميع من نعرف الإحساس بالمحبة والأمان والسعادة والامتنان؟ بدون زيارات ذوي القربى والأرحام، بدون بطاقات التهاني والأماني والدعوات الصادقة، بدون تصفية النيات وتنقية القلوب من الشوائب؟ هل يمكننا أن ننعم بالراحة بدون أن نرسمها على وجوه الصغار حولنا ونراها في عيون الكبار بركتنا. لكل منا عيده واحتفاله الخاص، لكل منا ذكرياته التي تطفو فجأة صباحات العيد، وجوه تعود إلينا بضحكاتها وابتساماتها وقصصها، العيد أن نحتفظ بتلك الذكريات أن نصنع ذكريات جديدة، ونسهم في طبع حكايات مفرحة في حياة الغير. كان العيد عندي حكايات جدتي التي لم تنته مع أن جدتي انتقلت إلى دار البقاء، العيد عندي زهور كانت تسقيها وترعاها بمحبة، وصلوات تحيطنا بها، وكعكات كانت تصنعها وأثواب تخيطها لنا بحب لتفرح قلوبنا الصغيرة. كان العيد عندي أشياء قليلة كبيرة. أسأل الصغار حولي ماذا تريدون أن تفعلوا هذا العيد .. إجاباتهم تشبه ما يفعلونه كل يوم. أليس غريباً أن لا شيء مميز للعيد عن باقي الأيام؟ اسألوا الصغار حولكم عن العيد، ربما تتفاجؤون كما تفاجأت. [email protected]
#بلا_حدود