الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

عمو فؤاد

قبل أيام وتحديداً في السادس من سبتمبر احتفل محرك البحث غوغل بشخصية فنية عربية تركت إرثاً جميلاً، واليوم يصادف وفاة تلك الشخصية المهمة، في مثل هذا اليوم رحل عن الساحة الفنية والحياة الفنان فؤاد المهندس. «عمو فؤاد» ذلك الفنان الشامل الذي تنقل إبداعه ما بين الإذاعة والتلفزيون والسينما والمسرح، وظل حبه ساكناً بين خشبة وكواليس المسرح بالذات لما رآه من أهمية كبيرة في هذا المكان الذي يوصل من خلاله رسائل مهمة للمجتمع، مثل المسرحية الشهيرة (هلا حبيبتي) التي كانت تناقش قضية مهمة. أعتبره المثال الرائع في صنع المادة الفنية للطفل، فقد كان مهتماً بأعمال الأطفال، وعطاؤه لم يتوقف عند التمثيل بل قدم أغاني عدة للأطفال برغم علمه بأنه ليس بمطرب وإنما هي حالة فنية راقية صاغها للأجيال، ومن تلك الأغاني ما ظل مستمراً إلى يومنا هذا. من لا يتذكر قصة حبه الشهيرة مع الفنانة شويكار، وكيف تقدم لها أمام الجميع على خشبة المسرح بشكل أنيق وراق، ويعلم الجميع أنه اعتبر الفنان الزعيم عادل إمام ابنه البكر، الذي سانده في الكثير من الأعمال حتى إنه وقف خلفه في نجاحات كثيرة. في أحد الأيام نجا الفنان فؤاد المهندس من حريق في منزل بأعجوبة ولكن بعدها رحل بسبب أزمة قلبية حادة عن عمر يناهز 82، وكان في حزن شديد بسبب رحيل زميله عبدالمنعم مدبولي.
#بلا_حدود