الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

كل عام وأنت (بـــحــيـــــر)

من الرائع أن تقرأ فيكتبوك كما تقرأ، والأروع أن تكتب فيقرأوك كما تكتب، كأن تقرأ نفسك حين تكتب لتضع ذاتك فيما تكتب، وأن تكتب نفسك حين تقرأ فتجد ذاتك فيما تقرأ، شرط أن تمارس الكتابة بالقليل من وحي غيرك، والكثير من وحي «وحيك»، وذلك لتفادي الإلباس والالتباس بين الناس، فالكثير من الاقتباس قد يسبب الانحباس والاحتباس «اللاحراري» في الكلمة، أثناء تناقلها من سطرٍ لآخر ومن يدٍ لأخرى، فتلوكها النتيجة بالأذية، للسانٍ مجهول الهوية، لنتأكد أننا حتماً سيتم فهمنا كما يجب، إن فهمنا أنفسنا كما يجب. كان العرب القدامى لا يستخدمون النقاط على الحروف، اعتماداً على بلاغة القارئ في قراءة المقروء، وثقتهم بقدرته على فهم الكاتب والمكتوب، وبما أنني اليوم سعيدة بقدوم العيد الأضحى المبارك، قررت أن أتبارك وأتشارك وألا أتعارك عند غياب جميع نقاط الكلمة (بخير) الموجودة أعلى هذا المقال، لأؤكد أن كل عام والقارئ (حر) في تفسير ما يشاء كما يشاء، لكن دون إيذاء. أيها الأسياد، يجب أن تمر الأعياد، والمحبة فينا بازدياد، من دون انقياد أو حياد، لذا علّقوا قلوبكم بفرحة العيد، لتتعلّق الفرحة في قلوبكم كالعيد. بهذه المناسبة المباركة أقول: (احبكم حدا! وكل عام وانـتـم بحـيـر!) [email protected]
#بلا_حدود