الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

صغارنا يستنجدون بمفكرينا

«الإرهاب كما نشرحه لأطفالنا» أحدث ما كتبه الروائي الفرنسي من أصل مغاربي، ويعد من حيث الفكرة من أفضل الإصدارات التي تحدثت عن الإرهاب في الفترة الأخيرة. في حين اهتم الكثير بالكتابة التحليلية لهذه الظاهرة، واستوحى آخرون من المناخ السائد روايات، قرر بن جلون أن يتحدث مع الأطفال الذين يشاهدون صوراً ويسمعون عبارات جديدة بدأت تشغل بالهم، وربما لا يجدون فيما يقوله الأهل التفسير المناسب لعدد من التساؤلات التي باتت تغزو عقولهم الصغيرة. والكتاب الذي بدأت فكرته بعد حادث مسرح «الباتكلان» في شهر نوفمبر العام الماضي هو حوار متخيل بين الكاتب وطفلة من المفترض بحسب الرواية أنها ابنته، مع التأكيد الدائم أن الشرح والتفسير لا يعنيان التبرير. لا جدال في أن كتاباً أو عشرة كتب لا تكفي، كما أننا بحاجة ماسة لجهد كبير من كتابنا ومفكرينا يتميز بالابتكار في الطرح خصوصاً ما يتعلق بالأطفال الذين لا يجب إخفاء الحقيقة عنهم، ولكن من المهم اختيار الكلمات والوقت المناسبين. وفي عودة إلى الكتاب، سنتنبه على الفور إلى الإشكالية الكبرى التي تعانيها الأجيال المقبلة، فكيف يمكننا أن نشرح لطفل فقد أحد ذويه أو إخوته لمجرد أنه ذهب للاستمتاع بحفل موسيقي أو إلى مقهى أو متابعة إحدى الفرق الكروية في ملاعب الكرة؟ سيظل الحوار هو سبيلنا سواء مع أنفسنا أو الغير أو صغارنا الذين لن تحميهم سوى ثقافة قادرة على التصدي لكل ما نواجهه من صعوبات. [email protected]
#بلا_حدود