الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

التأمين بين الواقع والمبالغة

ما أن انتهيت من تجديد التأمين الصحي الخاص بي، بعد أن راسلتني الشركة بضرورة تحديث البيانات الخاصة بي، وإذا ما كانت لدي الرغبة في تجديده بالمواصفات نفسها، حتى بدأت بمراسلتي شركة تأمين السيارات وتذكرتي بأن الموعد قارب على الانتهاء وعليّ تأكيد التجديد بعد الاطلاع على الأسعار الجديدة، وهنا لا أنكر فضل ما تقدمه شركات التأمين من فوائد جمة من اختصار للوقت وتوفير للمال أحياناً، عدا بث الراحة في نفوسنا تجاه أي خطر يواجهنا وتعويضنا الخسائر المادية التي قد نتعرض لها خلال حادث ما أو مرض يسلبنا عافيتنا. ولكن ماذا لو فكرنا أنه بإمكاننا التأمين على كل خطوة نخطوها؟ فأنواع التأمين كثيرة ومتعددة، فهناك التأمين على الحياة، والتأمين على الأموال والممتلكات، والتأمين التجاري، والتأمين من خطر الوفاة، والتأمين ضد خطر البقاء لعمر معين .. وسمعت أن في المشاهير هناك من يؤمن على ساقه كلاعب كرة قدم شهير، ويدفع أموالاً طائلة مقابل تعويضه بالملايين إذا تعرضت لعطب أو ضرر ما، وآخر على جزء من جسده يوليه أهمية عالية تميزه عن بقية أجزاء جسده. في الوقت ذاته، نرى أن شركات التأمين هذه تستنزف الكثير من أموالنا، وقد لا نحتاج في كثير من الظروف استخدامها سنوات، أبعد الله عنا وعنكم كل شر، فهل حقاً جميع هذه الشركات تعمل بنزاهة وتلتزم بالعقود التي تبرمها مع المتعاملين؟ وهل المبالغة في استخدام التأمينات سيوضع له حل؟ أم أنه سوف يستمر على ما هو عليه؟ وربما تظهر جوانب تأمينية جديدة مما كنا نحسبه لا لزوم له. [email protected]
#بلا_حدود