الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

احذر أفكارك

أتذكر قصة، وهي شائعة كما يظهر، عن رجل كان يعمل في محطة السكك الحديدية، وفي منتصف أحد أيام الصيف، قيل لطاقم العاملين في القطار إنهم يستطيعون المغادرة مبكراً عن الموعد بساعة احتفالاً بذكرى ميلاد رئيس العمال، وبينما ذهب الجميع، كان يقوم هو بعملية تفقد أخيرة لبعض عربات القطار، ولكن حبس بشكل غير متعمد داخل إحدى ثلاجات الشاحنات، وعندما أدرك أن بقية العمال رحلوا عن الموقع بدأ يشعر بالذعر. راح يصيح ويقرع الأبواب بعنف حتى أدمى قبضتيه وبح صوته، ولكن لا أحد يسمعه، ومن واقع معرفته توقع أن درجة الحرارة هي الصفر، وكانت فكرته آنذاك: إذا لم أستطع الخروج فسأموت متجمداً هنا. ورغبة منه في أن تعرف زوجته وأصدقاؤه ما حدث له بحث عن سكين، وحفر الأرضية الخشبية كاتباً «درجة الحرارة باردة للغاية هنا، إن جسدي يفقد الإحساس، فقط لو كان بمقدوري أن أخلد للنوم قد تكون تلك هي آخر كلماتي». صباح اليوم التالي، فتح طاقم القطار الباب الثقيل للشاحنة ووجدوه ميتاً، وكشف تشريح الجثة أن كل علامة فسيولوجية على جسده تدل أنه تجمد حتى الموت، ولكن المفاجأة أن وحدة التجمد كانت معطلة! ودرجة الحرارة في الداخل 55 درجة فهرنهايت، لقد قتلته أفكاره. كل شخص يمكن أن يقتل نفسه بسبب أفكاره المعرقلة، ليس بشكل مباشر وفوري، لكن يوماً وراء يوم، إلى أن يقتل داخله قدرته الطبيعية على تحقيق أحلامه. [email protected]
#بلا_حدود