الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

مطلبان لأبطالنا المعاقين

حركة الرياضة الأولمبية للمعاقين المعروفة باسم الباراليمبيك لها تاريخ حافل وطويل، يمتد لأكثر من 70 عاماً، بدأت باعتبارها حدثاً احتفالياً ليوم واحد لرياضيين على كراسي متحركة على هامش دورة لندن الأولمبية عام 1948 مخصص للمحاربين القدماء من مصابي الحروب، وتطورت شيئاً فشيئاً لتوازي الدورات الأولمبية المعتادة للأصحاء سواء الدورات الصيفية منذ عام 1964 أو الشتوية منذ عام 1976، وكانت تُسمى باسم الأولمبياد الخاص، ولكنها اكتسبت اسمها باراليمبيك من معني التوازي، لأنها تقام موازية للدورات الأولمبية. وبرغم ضعف رياضة المعاقين عربياً، لقلة الاهتمام، وتأخر تكنولوجيا العجلات المتحركة والأجهزة التعويضية، وضعف علوم التدريب للمعاقين، فإن العرب بشكل عام لم يتأخروا عن اللحاق بالحركة البارالمبية، خصوصاً مع بدء تنظيمها بالتوازي مع الدورات الأولمبية الصيفية عام 1988. وتصاعدت المشاركات العربية الشرفية إلى منافسة حقيقية وصراع على الميداليات والأرقام القياسية، لدرجة أن المعاقين العرب أصبحوا الصورة التي نفخر بها ونتشبث بها باعتبارها صورتنا الحقيقية، بعيداً عن قلة حيلة رياضيينا الأصحاء. وفي النهاية لا تزال لي كلمة عن قلة ورمزية المكافآت والتكريم المادي والمعنوي لأبطالنا الأولمبيين المعاقين على ميدالياتهم وإنجازاتهم وأرقامهم الأولمبية والعالمية، ولا نزال نحتاح إلى التفتيش في التشريعات والقوانيين العربية للمساواة بينهم وبقية المجتمع في الحقوق والمرافق والترفيه والعلاج والعمل والمواطنة.
#بلا_حدود