الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

من أهلك؟

كالعادة يا سادة لا أتحكم بعقلي ولا نظراتي حينما تقع على أمر غريب، وهذه المرة كانت نظرتي في اتجاه خطر، ولو كنت قد تماديت في ما حدث لوجدتم زاوية صغيرة في الرؤية (نعي الزميل). تعجبت من تصرف أحد الشباب بجوار (الكوفي شوب) وهو يتأمل في المحل المقابل، كالعادة وكأنها خطة مدروسة، المحل المقابل ليس إلا للملابس النسائية بجميع أنواعها، والأغرب أن هذا الشاب لم يشبع من إلقاء النظرات التي تجلب ما بداخل الأمعاء، وكأنه ملك الإغراء، بل بدأ في الاتصال بأصدقائه المتناثرين في مركز التسوق هنا وهناك، واجتمعوا أمام هذا المحل، وهنا بدأ بطل أفلام الأكشن بالنهوض. اقتربت منهم وانتبه إلي أحدهم، وأخبرهم بأنني متجه نحوهم، للأسف نهض أضخمهم وكأنه مستعد للضرب وبعدها التفاهم، ولكنني كالعادة (فطين) ولله الحمد، تداركت العصبية التي ارتسمت على ملامحهم، وحاولت أن أنصحهم بدعابة، ولكن الرد المؤلم جاء من أحدهم: من أهلك؟ طبعاً كان ردي بأني لا أعرف الفتيات، ولكن التصرف غير حضاري وهذا فعل منبوذ في مجتمعنا. هم قلة ولكن منتشرون هنا وهناك، يظنون أنك لا تستطيع أن تدافع عن الغريب أو البعيد، ومصرح لك فقط بأن تدافع عن أهلك وأقربائك وتترك بقية الناس، وهذا خطأ، وأمر مؤسف أن نجد بعض العقول تبيح لنفسها فعل الشائن وترفض النصيحة، وتتقبل الوقاحة، وترفض الصراحة والكلمة الطيبة.
#بلا_حدود