الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021

عصر التجارة العالمية

منذ القرن الفائت شهد العالم تصاعد تحرير التجارة من القيود الجمركية والسياسية وفتح الأبواب لجميع الدول الراغبة للعمل في إطار منظمة التجارة العالمية WTO. ازدهرت بعض الدول وتحسن اقتصادها بينما انخفضت مقدرات بعضها الآخر لقلة مواردها وتطورها، بعد إزالة القيود الجمركية بالدرجة الرئيسة ورفع الدعم الحكومي عن المنتوجات الزراعية، ما أدى إلى رفع أسعارها في الدول المنتجة لها، وبالتالي تدهور الدول النامية تجارياً باستثناء الدول حديثة التصنيع. الأمر الذي جعل وسيجعل المتاجرة بين الدول بمثابة تجارة بين طرفين غير متكافئين كمثال الصين وبعض دول أفريقيا، فالصين لم تترك مجالاً إلا استثمرت فيه، وفجرت طاقات هائلة من الصناعات والمصانع والمواهب التي أثبتت جدارتها بالعمل والإنتاج لخدمة الإنسان في هذا العالم الكبير، وتسيدت شبكات التصدير وأقامت الأسس السليمة للاقتصاد وكسب المهارات البشرية. وهناك جانب آخر سنذكره، طريف في ظاهره وعميق في جوهره، حيث تشتري الصين عشرات الآلاف من الحمير من دول أفريقية للحصول على مادة الجيلاتين التي تنتج عند غلي جلودها، وتستخدم في صناعة الأدوية والمقويات وعلاج السعال والقضاء على الأرق وتنشيط الدورة الدموية. وفي المقابل يقودنا ذلك إلى الانتقال من الصناعة بمفهومها الاقتصادي إلى استغلال الثروة الحيوانية في الدول الفقيرة، وتكبد المزارعين خسائر كبيرة في الأماكن التي تعتمد على الحمير في الأعمال الشاقة، ورفع أسعارها ومضاعفتها. كذلك الحال في تركيا عندما أعلنت وسائل الإعلام التركية في تقاريرها عن ارتفاع أسعار الحمير واستخدام حليبها وتوزيعه في أنحاء تركيا، وتصدير كميات كبيرة إلى خارج تركيا بثمن باهظ، وبالتالي فهي الأخرى تبحث عن دول فقيرة تضحي بثروتها الحيوانية من أجل إنعاش هذه التجارة. ومن هذا المنطلق يندرج نشاطها في قطاع السلع المتاجر بها عالمياً، سواء أكانت السلع تنتج فردياً أم تقدم جماعياً، فالكل يخضع الآن على قدم المساواة لمعايير خطاب القدرة التنافسية، وقد يزداد الوضع سوءاً إذا استغلت الدول المتقدمة صناعياً هذه الموارد من الدول النامية. ونشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية خبراً عن أغلى أنواع الجبن في العالم أنتجته إحدى مزارع الحمير في صربيا. وقالت الصحيفة إن صناعة الجبن تتم بأخذ 25 لتراً من لبن الحمير لعمل كيلوغرام من الجبن، ولا يزال البحث جارياً عن دول أخرى واستغلال مواردها الطبيعية. [email protected]
#بلا_حدود