الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

بلاتيني على رأسه ريشة!

لا تزال المعاملة الخاصة التي يلقاها الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي السابق ونائب رئيس فيفا الأسبق تثير الجدل والتساؤلات حول مدى نظافة منظومة الكرة العالمية والأوروبية، ونهاية عصر الفساد وغسل الأموال والسرقة والاختلاس التي انفجرت فضائحها طوال الفترة الماضية، وأودت برأس الفيفا جوزيف بلاتر وأكثر من 40 مسؤولاً كبيراً منهم أكثر من نصف أعضاء اللجنة التنفيذية السابقة في فيفا والعديد من رؤساء وكبار مسؤولي الاتحادات القارية. وعلى الرغم من إدانة بلاتيني في تهمة تلقي أموال غير مشروعة بمقدار مليوني دولار منحها له بلاتر بشكل غير قانوني وأدت إلى الإطاحة بهما من فيفا، ورغم إدانتهما ومعاقبة كل منهما بغرامة وبالإبعاد القسري عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة أربع سنوات، وتأكد ذلك بقرارات قضائية من اللجنة الأخلاقية في فيفا ولجنة الاستنئاف ومحكمة الرياضة الدولية في لوزان؛ إلا أن فيفا والاتحاد الأوروبي لم يحترما تلك العقوبة ومنحا بلاتيني أكثر من استثناء لاختراق العقوبة وتحدي القانون، وتمثل ذلك في السماح له بحضور كونغرس الاتحاد الأوروبي أخيراً والذي جرت فيه انتخابات الرئيس الجديد للاتحاد. وانتهز بلاتيني الفرصة ليعلن تحديه للقانون وتمرده على العقوبة مؤكداً براءته من التهمة المسندة إليه وأنه سيستمر في القتال لتحقيق ذلك، ولا أنكر على بلاتيني دفاعه عن نفسه ولكن لماذا كان هو الوحيد الذي سمح له فيفا والاتحاد الأوروبي بكسر القانون .. هل ذلك لأن على رأسه ريشة!
#بلا_حدود