الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

هدف غير مشروع

التلاعب بمشاعر المحتاجين وإعطاؤهم الوعود من غير جدوى من أسوأ ما يمكن فعله من قبل أي جهة. وإن كان هؤلاء المحتاجون من الباحثين عن عمل فالمصيبة أكبر .. لأنهم يحملون ملفاتهم وشهاداتهم وسيرهم الذاتية ويقدمونها ثم ينتظرون بلا جدوى. تكبر الإشكالية عندما تنظم معارض للتوظيف تشارك فيها شركات كثيرة متعددة المجالات لغاية رئيسة هي توظيف الشباب. إلا أن الشباب يكتشفون أن الغاية ليست إلا استعراضاً لأعمال ومنتجات الشركات، ليعودوا أدراجهم حاملين الوعود ولا شيء سواها، ولأن الأمر بات مألوفاً بالنسبة لهم فإنهم يدركون النتيجة مسبقاً. ليس من المنطق أبداً أن تستثمر كثير من الشركات وضع العاطلين عن العمل للترويج وتحقيق مزيد من الانتشار، فالهدف المشروع لا يبقى مشروعاً إذا اقترن باستغلال الآخرين.