الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

عقلانية الاستهلاك

مع التزايد السكاني في مختلف دول العالم لم يعد تأمين الطاقة الكهربائية وتوفير المياه من قبل الدول أمراً سهلاً، بل يخضع لكثير من المعايير التقنية والمادية لتغطية النقص الناتج عن الأعداد البشرية الجديدة والتوسعات العمرانية والتنموية، بما فيها من بيوت ومرافق خدمية متنوعة. ولا تخرج دولة الإمارات في ذلك عن النسق العالمي، فالتوسع موجود أيضاً عمرانياً وتنموياً عبر كثير من المشاريع الجديدة، بما فيه من تزايد سكاني على مستويي المواطنين والمقيمين، ما يتطلب تأمين احتياجات الجميع من الكهرباء والماء وهما من أساسيات الحياة العصرية. أمام ذلك، ولمواجهة الهدر من قبل البعض يحدث أن تتخذ الجهات المعنية بالإنتاج عدداً من الإجراءات بهدف ترشيد الاستهلاك مثل إصدار النشرات التوعوية وزيادة التعرفة التي قد تنبه البعض إلى عقلانية الاستهلاك .. وغيرهما، ما يخفف عبء زيادة الإنتاج ويسهل توازن التوزيع على المناطق وفقاً لمواعيد ذروة الاستهلاك، ما يعني أن التعاون مطلوب من قبل الجميع للحفاظ على جميع أنواع الطاقة.