الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

ثَمَّة حكمة

يدخل مصرف الإمارات المركزي بالتغييرات التي اقتضاها مرسوم رئيس الدولة مرحلة جديدة من العمل، محورها مواكبة توجهات الدولة نحو تعزيز السياسة النقدية، ليس على المستوى المحلي فحسب، وإنما إقليمياً وعالمياً، والتوجه إلى توسيع خارطة الاستثمار، بما في ذلك فتح منافذ على أسواق عالمية جديدة، والعمل على تنويع مصادر الدخل القومي، وتفعيل الرقابة على القطاع المصرفي. ثمة حكمة ينبغي الإشارة إليها في التغيير الجديد، دخول دماء تحمل فكراً استثمارياً متطلِّعاً ومدعوماً بخبرات متراكمة، وإدارة تمتلك من المرونة والحيوية ما يسهم في دعم التوجهات الاقتصادية العليا، ودعم السياسة الخارجية للدولة بأفكار وتصورات مدروسة، وما توجه الدولة إلى التنويع في استثمارها عبر سلسلة من العمليات التي ترفد الاقتصاد المحلي بواسطة أسواق جديدة (أمريكا اللاتينية والشرق الآسيوي مثلاً) إلا دليل على أن هذا التغيير يمثل ضرورة لمواكبة التحديات ومزيداً من الانفتاح على أسواق العالم. إذاً، عملٌ مكثف وتحديات مقبلة على طريق المجلس الجديد، وما ينتظره الرأي العام أن يكون هذا المجلس رافداً للاقتصاد المحلي وخير عونٍ ومستشار لأصحاب القرار في سبيل المزيد من الرفاه العام.
#بلا_حدود