الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

الحل الفوري

لم تعد الأسماك التي انتظرتها عائلات 150 صياداً معلقة هذه الأيام بشباك البحر وصنارات الصيد بعد أن هجرت مراكبهم المياه، ورست على اليابسة منتظرة إصلاح كاسر أمواج ميناء البدية في دبا الفجيرة الذي حطمته العاصفة الشهر الماضي. حادثة تحطم الكاسر لم تكن لتسبب نكسة للصيادين لو استجابت الجهات المعنية بسرعة لمطالبهم المحقة بردم ما هدمته العاصفة وإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي. الصيادون المتضررون تابعوا القضية، وخاطبوا بلدية دبا الفجيرة، ودائرة الأشغال العامة في الإمارة، وما زال الأمل يحدوهم بقرب عودة قواربهم إلى البحر لمواصلة السعي في سبيل أرزاق أبنائهم. ولأن الأمل يبقى كبيراً، فإن المتضررين يطالبون بإعادة دراسة تصميم الميناء وتوسعته، وزيادة عمقه، وتوفير الكهرباء والماء للصيادين الذين طالما اشتهروا بالصبر والنفس الطويل من دون يأس أو تراخ عندما يتعلق الأمر بأرزاقهم.
#بلا_حدود