الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

عنف بحسن نية

فرق شاسع بين تربية الأبناء وتهذيب سلوكهم بأسلوب تربوي مدروس، وبين إيذائهم بدنياً ونفسياً إلى درجة توقع الآباء تحت طائلة القانون. والفرق بينٌ، إذ أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن العنف البدني أو اللفظي يأتي بآثار عكسية على الأبناء، ويشوه فطرتهم السليمة. ومن بين أشكال العنف التي تمارسها الأمهات بحسن نية التسلط على بناتهن، بكل ما يخلفه من نتائج عكسية، منها اضطرار بعض الضحايا إلى دخول مستشفيات نفسية لتلقي العلاج. خلاصة القول، إن أي اعتداء من قبل الوالدين يتجاوز حدود التأديب إلى الإيذاء الجسدي أو السب جريمة يعاقب عليها القانون.