الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

5500 قسيمة سكنية العام الجاري .. ومشروع طريق جبل جيس مستمر

يحرص مدير دائرة الأشغال في رأس الخيمة المهندس أحمد الحمادي مع فريق عمله على تحسين واقع البنية التحتية للإمارة وتطويرها بما يواكب زيادة عدد السكان وتطلعاتهم. وأفاد في حواره مع «الرؤية» بأن الدائرة نجحت في تسوية القسائم المطلوبة في مختلف المناطق وسلمت 5500 قسيمة سكنية هذا العام حتى الآن، فيما كانت تنجز من ألفين إلى ثلاثة آلاف قسيمة في العام. وذكر أن مشروع طريق جبل جيس لم يتوقف، وأن اجتماعاً عقد مع الاستشاري المنفذ للمرحلة الأولى والثانية لوضع المخططات النهائية للمرحلة الثالثة والنهائية من الطريق وطولها خمسة كيلومترات. وأشار إلى قرار افتتاح حديقة شعم قبل حلول عيد الأضحى المبارك، بعد أن تأخر افتتاحها بسبب بعض التعديلات لا سيما التي طالت الجدار الخارجي والنوافير والممرات. وأضاف أن آليات الدائرة والمعدات التابعة لقسم تسوية الأراضي تضاعفت أخيراً، لتلبية التوسع في بعض المشاريع، بخاصة المشاريع السكنية المتزايدة لمواطني الإمارة، وأن قيمة الآليات الجديدة بلغت نحو 20 مليون درهم. وتطرق إلى تعاون مع إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة حول تحديد دقيق للأماكن التي تشهد أكثر حوادث دهس، حيث تبدأ الدائرة على هذا وضع الدراسات اللازمة لإنشاء الجسور للحفاظ على حياة عابري هذه الطرق. وأوضح أن الاهتمام الكبير الذي تحظى به تسوية الأراضي لن يؤثر على سير عمل المشاريع الأخرى التي بدأ إنجازها الفترة الماضية. وشكلت الدائرة فريقاً تدرب على طرق التعامل مع الحيوانات السائبة وكيفية الإمساك بها، بعد أن تحولت هذه المشكلة إلى هاجس مؤرق، لتسببها في العديد من الحوادث. وذكر الحمادي أن منح أعضاء فريق «راقب» الضبطية القضائية أسهم في تلافي العديد من المشكلات السابقة والمتعلقة برمي المخلفات في غير الأماكن المخصصة لها، وأن الحملة حررت منذ انطلاقها حتى الآن 2692. وتالياً نص الحوار: ÷ لماذا تأخر افتتاح حديقة شعم المخصصة للسيدات حتى الآن؟ - انتهى العمل في الحديقة منذ فترة، وتأخر افتتاحها بسبب بعض التعديلات لا سيما التي طالت الجدار الخارجي والنوافير والممرات، كما تواصلنا مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لإنجاز توصيل الكهرباء والمياه إلى الحديقة. وتقرر افتتاح الحديقة رسمياً أمام الزوار قبل حلول عيد الأضحى المبارك، ونأمل أن تكون متنفساً للأسر في هذه المنطقة الحيوية والمهمة. ÷ تنفذون عدداً كبيراً من المشاريع وبخاصة تسوية الأراضي، هل آلياتكم كافية؟ - تضاعفت آليات الدائرة والمعدات التابعة لقسم تسوية الأراضي في الدائرة أخيراً بتوجيهات من سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة رئيس المجلس التنفيذي في الإمارة، وبلغت قيمة الآليات الجديدة نحو 20 مليون درهم. وتجيء هذة الزيادة لتلبية التوسع في بعض المشاريع بخاصة المشاريع السكنية المتزايدة لمواطني الإمارة والمستفيدين من مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وبرنامج الشيخ زايد للإسكان. ومنذ أواخر العام الماضي أنجزت الدائرة نحو ستة آلاف قسيمة سكنية، فيما كانت تنجز من ألفين إلى ثلاثة آلاف قسيمة في العام. ÷ هل مضاعفة هذه الآليات جاء خصيصى لعمليات تسوية الأراضي؟ - الدائرة مكلفة بإنجاز كل المشاريع الخدمية من طرق وجسور وحدائق وغيرها، وتسوية الأراضي جزء من عملنا يحظى بأهمية كبيرة تنبع من علاقته بإسكان الأهالي. ونجحت الدائرة في تسوية جميع القسائم المطلوبة في مختلف المناطق وسلمت 5500 قسيمة سكنية هذا العام حتى الآن إلى جانب 500 قسيمة أخرى سلمت أواخر العام الماضي علماً أن هذه القسائم موزعة على عدة مناطق في الإمارة. ÷ هل يأتي تنفيذ هذه المشاريع على حساب المشاريع الخدمية الأخرى؟ - الدائرة لديها الآن عدة مشاريع، ورغم الاهتمام الكبير الذي تحظى به تسوية الأراضي إلا أن ذلك لن يؤثر في المشاريع الأخرى التي بدأنا العمل فيها الفترة الماضية، مثل مشروعات الطرق والصرف صحي وتصريف الأمطار والدوارات والشوارع الرئيسة وبعض التعديلات على مسارات الطرق، وبعض الطرق الخاصة في المدارس مثل طريق مدرسة رأس الخيمة الثانوية الحديثة والمواقف الخاصة في المدرسة. كما تتضمن مشروعاتنا الأخرى إنشاء جسر للمركبات وآخر للمشاة أمام محطة الحافلات يمتد لمسافة 400 متر، ويتألف من ثلاثة مسارات، إضافة إلى تنفيذ 500 موقف للسيارات منذ بداية العام بخاصة في الدوائر الحكومية والمراكز التجارية. وينفذ حالياً 120 موقفاً جديداً في مستشفى صقر لخدمة المراجعين. ÷ هل هناك تعاون مع الشرطة لتحديد أماكن جسور المشاة؟ - بالطبع لدينا تعاون مع إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة حول تحديد دقيق للأماكن التي تشهد أكثر حوادث دهس، وعلى هذا الأساس تبدأ الدائرة وضع الدراسات اللازمة لإنشاء الجسور بهدف تقليل الدهس والحفاظ على حياة عابري هذه الطرق. وانتهت الدائرة من تنفيذ جسرين في منطقة الجزيرة الحمراء مقابل الحمرا مول بعد تكرار حوادث الدهس في تلك المنطقة. ÷ تسلمتم الإشراف على حديقة صقر فهل لديكم خطط لتطويرها؟ - حديقة صقر أكبر حديقة في الإمارة وتحظى باهتمام حكومي كبير لكونها متنفس لجميع الأهالي والقاطنين في رأس الخيمة، ولدينا خطة شاملة لتطويرها تشمل جميع مرافق الحديقة وتتناسب مع ما حققته الإمارة من نهضة شاملة في كل النواحي، ومع خدمة الأعداد المتزايدة من السكان. وهذه الخطط تتم على مستوى المساحات الخضراء والألعاب. وقررت الدائرة في هذا المجال توفير مليون شتلة سنوياً لسد احتياجات الحديقة من النباتات الحولية الشتوية والصيفية، وإنشاء خزان كبير لخفض نسبة الملوحة في مياه الري المستخدمة في الحديقة إلى جانب إنشاء شبكة ري حديثة لري أحواض الزهور، وتوفير الماكينات والمعدات اللازمة لتنفيذ برنامج الصيانة بشكل ملائم، وتطوير شبكة الري بالكامل مع إضافة الرشاشات والخطوط الفرعية لرفع كفاءة الشبكة، إلى جانب زيادة المساحة الخضراء والأشجار المزروعة. كما قررت الدائرة إضافة الألعاب الحديدية وصيانة بعض الألعاب القديمة وتطوير حمامات السباحة والممرات الداخلية وزيادة المقاعد والأماكن الترفيهية لممارسة مختلف الأنشطة الرياضية في الحديقة. وسينصب التركيز في المراحل الأولى على الأماكن الترفيهية للأطفال والأسر وتطوير الملاعب والمسابح والممرات الداخلية وزيادة أعمال التشجير وزيادة رقعة المساحة الخضراء. ÷ لماذا توقف العمل في مشروع طريق جبل جيس؟ - المشروع لم يتوقف، لكن المرحلة الأخيرة منه تحتاج إلى المزيد من الدراسات الفنية واجتمعنا أخيراً مع الاستشاري المنفذ للمرحلة الأولى والثانية لوضع المخططات النهائية للمرحلة الثالثة والنهائية من هذه المرحلة من الطريق وطولها خمسة كيلومترات. وبدأنا العمل في هذا الطريق أواخر 2004، وقسّم العمل إلى عدة مراحل، نظراً لوعورة تضاريس المنطقة الجبلية التي يمر فيها الطريق. وانتهت المرحلة الأولى من المشروع بطول 30.700 كم، واشتملت على تمهيد الطريق ورصفه وبناء الجدار الاستنادي حتى الكيلو الـ 20 من بداية الطريق. فيما تضمنت المرحلة الثانية أعمال الإسفلت والإنارة والأعمدة والجدران الداعمة للمنحدرات وأعمال الخنادق الجانبية وتثبيت وحماية جوانب الطريق. ولا بد من الإشارة إلى أن إنجاز هذا المشروع الحيوي والمهم فتح المجال لجذب المزيد من الاستثمارات للقطاع السياحي في الإمارة. ÷ ماذا عن الشكاوى الكثيرة من ظاهرة الحيوانات السائبة والكلاب الضالة؟ - مشكلة الحيوانات السائبة هاجس يؤرق الدائرة، لتسببها في العديد من الحوادث، إلى جانب عبثها في الشوارع وبالقرب من المناطق السكنية. وآخر هذه الحوادث اعتداء كلاب ضالة على مزرعة مواطن في منطقة شعم. وشكلنا أخيراً فريقاً خاصاً أجرى تدريبات على طرق التعامل مع جميع الحيوانات وكيفية الامساك بها. وسعت الدائرة في هذا السياق إلى تحديث المعدات الخاصة بالنشاط لتسهيل عملية الإمساك ونقل الحيوانات باختلاف أنواعها وأحجامها. وتمتلك الدائرة حظائر خاصة بالأبقار تتسع لنحو 100 رأس، وحظائر أخرى خاصة بالأغنام تتسع لنحو 150 رأساً، وأخرى خاصة بالجمال تتسع لـ 50 جملاً. ÷ ما أهم إنجازات خدمة راقب منذ إطلاقها العام الماضي؟ - أطلقت خدمة راقب العام الماضي بست دوريات لضبط مخالفات الرمي العشوائي للمخلفات والتخلص من ظاهرة رمي النفايات في الأماكن العامة لإظهار الشكل الحضاري والارتقاء بمستوى نظافة الإمارة. ومنح أعضاء فريق راقب «الضبطية القضائية» ما ساهم في تلافي العديد من المشكلات السابقة والمتعلقة برمي المخلفات في غير الأماكن المخصصة لها، وحررت الحملة منذ بدايتها حتى الآن 2692 مخالفة منها 206 مخالفة للأفراد، وعدد 983 مخالفة للسيارات والشاحنات، و1503 مخالفة للمحال والرخص التجارية غير الملتزمة بقوانين النظافة العامة. ÷ ألم تصلكم شكاوى عن روائح شبكة الصرف الصحي في الإمارة؟ - شغّلت هيئة الصرف الصحي أخيراً خمس وحدات لضبط الروائح، وركبت ثلاث محطات ضخ، وأنشئت وحدة الكربون لمنع انتشار الرائحة على الجانب الآخر من نادي الشرطة على كورنيش القواسم. وتخطط الدائرة لإضافة وحدات إضافية للسيطرة على الروائح الكريهة في محطات الإمارة بداية العام المقبل. سيرة ومسار تقلد المهندس أحمد الحمادي مناصب عدة بعد حصوله على درجة الماجستير في إدارة المشاريع من جامعة ولاية آبوا الأمريكية في العام 1998. وعمل عقب تخرجه عام 1993 كمهندس طرق في وزارة الأشغال العامة والإسكان في دبي، إذ كان مشرفاً على تنفيذ المشاريع المتعلقة بالطرق الداخلية وصيانتها. وشغل الحمادي منصب خبير معتمد وهندسي معتمد لدى محاكم إمارة أبوظبي، وهو مسجل كخبير هندسي في وزارة العدل، لدراسة القضايا وتقديم تقارير الخبرة الهندسية للقضايا الهندسية في المحاكم. ونظّم وأشرف على الزيارات الميدانية لمشاريع بناء طلبة كلية الهندسة، ودرب في قسم المختبرات، وأشرف على التدريب العملي للطلبة في قسم الهندسة المدنية، وتدريب الطلبة على البرامج الخاصة بالبناء وهندسة مشاريع المرور على الحاسب الآلي. نبذة تعد دائرة الأشغال والخدمات العامة من أقدم الدوائر المحلية في إمارة رأس الخيمة. وأصدر المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي طيب الله ثراه مرسوم إنشاء الدائرة عام 1965، إلا أن ظهور الدائرة بتنظيمها الحديث كجهاز متنوع الخدمات يعود إلى عام 1985، حين صدر أول قانون يحدد اختصاصاتها ويمنحها سلطات واسعة في الإشراف على المرافق المختلفة التي تعنى في الأساس بتقديم خدمات البنية التحتية والمشاريع المدنية والخدمات العامة للمواطنين.
#بلا_حدود