الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

قريباً .. تجديد الرخص ودفع المخالفات في الجرف ومشيرف

يتبنى الخطط والبرامج ذات الطابع الأمني لأفراد المجتمع كافة عبر عطائه وخبراته الأمنية الممتدة لأكثر من 30 عاماً، إنه مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة في عجمان العقيد علي سعيد المطروشي. وفي حوار مع «الرؤية» أوضح أنه سيعمل قريباً على تبني قرار مشترك مع إدارة الدفاع المدني في الإمارة لإلزام أصحاب المحال التجارية بتركيب كاميرات المراقبة في مناطق عجمان كافة، للمساهمة في التعاون مع الجهات الأمنية للحد من الظواهر السلبية التي تهدد المجتمع كافة. وأكد أنه لن يسمح بإعطاء أي ترخيص جديد للمحال دون تركيب تلك الكاميرات، مشيراً إلى دراسة إلزام أصحاب الأبراج السكنية بتركيب كاميرات مراقبة خارج أبراجهم تماشياً مع الرؤية المستقبلية ومتطلبات النهضة الشاملة. وأضاف المطروشي أن إدارة المراكز الشاملة تعمل وفق رؤى وبرامج عمل وزارة الداخلية التي تسمح للسائقين بتجديد رخص قيادتهم وتسجيل مركباتهم ودفع المخالفات المرورية في أي مركز من تلك المراكز كنوع من تقديم أفضل الخدمات تسهيلاً على الجمهور وتفاعلاً معه، وسيَدْخل إضافة لبقية المراكز لهذه الخدمة مركزا الجرف ومشيرف. وتنفذ الإدارة على مدار العام الجاري عدة حملات توعوية ووقائية للحد من الجريمة عن طريق تطبيق ثلاثة برامج مختلفة في المسمى، ولكنها ذات مضمون أمني وقائي وتوعوي يشمل مناحي الحياة اليومية كافة لمختلف الساكنين على مستوى الإمارة. وتالياً نص الحوار: ÷ ما جديدكم في مجال ضمان سلامة وأمن المجتمع في الإمارة؟ - نتبنى تنفيذ خطة عمل بالتعاون مع إدارة الدفاع المدني في الإمارة نلزم عبرها أصحاب المحال التجارية في مناطق الإمارة كافة بتركيب كاميرات مراقبة داخل وخارج المحال لضمان الأمن والسلامة أكثر، وبموجبه لا يمنح أي محل ترخيصاً جديداً دون تركيب تلك الكاميرات. وندرس إلزام أصحاب الأبراج السكنية أيضاً بوضع كاميرات مراقبة خارج أبراجهم عن طريق رؤيتنا الشاملة المستقبلية التي تتماشى مع متطلبات النهضة، وتأتي هذه الخطوات بعد حملة التوعية التي وضحت أهداف ومضمون اشتراطات الأمن والسلامة. ونحن ننفذ رؤية وزارة الداخلية للعامين المقبلين بأن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، إذ دخلت مراكز الشرطة الشاملة عندنا مضمار المنافسة لتقديم أفضل الخدمات للجمهور لتعزيز رسالة وأهداف وزارة الداخلية. ÷ حدثنا عن المرحلة الأولى لبرامج عملكم للعام 2014 والتي تضمنت ثلاث مراحل. - قسمنا برامج عملنا إلى ثلاث مراحل رئيسة: الأولى منها تنفيذ برنامج إبقاء معدل الجريمة عند أدنى المستويات ويشمل العديد من الإجراءات والأنشطة كوضع الخطط الأمنية على مستوى مراكز الشرطة ومتابعة تنفيذها، والإشراف على تطبيق السياسات والتعليمات الخاصة بأمن المنافذ البحرية، مع الإشراف على أنشطة التحقيق في البلاغات الجنائية والحوادث المرورية وإحالتها إلى الجهات المعنية. ÷ أخبرنا عن المرحلة الثانية التي تتعلق بتقديم الخدمات لأفراد المجتمع. - البرنامج الثاني يتعلق بتقديم الخدمات لأفراد المجتمع ويشمل تقديم الخدمات الجنائية كشهادة بحث الحالة الجنائية وشهادات المفقودات والمعثورات والخدمات المرورية كتسجيل المركبات وتجديد الملكية وتجديد رخصة القيادة، بالإضافة إلى إصدار الشهادات المتعلقة بترخيص المركبات. ÷ ما الذي يتضمنه البرنامج الثالث في مرحلته؟ - يتضمن هذا البرنامج أهداف تنمية الثقافة الأمنية وتعزيز العمل مع الشركاء ويشمل أنشطة تنفيذ حملات التوعية الأمنية للجمهور وتنفيذ المناشط والمبادرات المجتمعية بالتعاون مع الشركاء، إضافة إلى تقديم برامج توعوية للجمهور بالتعاون مع وسائل الإعلام المختلفة. ÷ زودنا بمعلومات عن القضايا التي تشرفون عليها ضمن اختصاص عملكم. - نجد في ما يختص بطبيعة القضايا المسجلة لدى مراكز الشرطة الشاملة في العام الجاري وبالتحديد النصف الأول منه انخفاضاً في إجمالي الجرائم الجنائية بنسبة تصل إلى 35 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي إذ سجلت 3263 جريمة، بينما في العام الماضي 4998. وبالرجوع لإحصائيات الجرائم المقلقة في العام الجاري احتلت جرائم السرقة المراتب الأربعة الأولى الأعلى معدلاً من تصنيف تلك الجرائم، والتي شكلت سرقة السيارات نسبة 31 في المئة من إجمالي تلك الجرائم، في حين بلغت السرقة من المحلات التجارية نسبة 21 في المئة، وأتت السرقة من الأماكن السكنية أو المعدة للسكن بنسبة 16 في المئة، والسرقة من الطريق العام وصلت إلى عشرة في المئة. ÷ ما أخبار القضايا المرورية المسجلة لديكم والمحالة للنيابة؟ - في ما يخص القضايا المرورية المسجلة لدى مراكز الشرطة الشاملة المحالة للنيابة، فقد شهدت ارتفاعاً في النصف الأول من العام الجاري بنسبة 25 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي إذ سجلت 322 قضية، بينما سجل العام الماضي 258 قضية. ÷ هل يستطيع صاحب المركبة عبر خدماتكم تسجيل سيارته وتجديد ملكيتها؟ - نعم، صار بإمكان السائق عبر مراكز الشرطة الشاملة تسجيل المعاملات وتراخيص المركبات وتسجيلها وخدمات تجديد الملكية وإصدار الشهادات كافة المتعلقة بالمركبات، وهذا ما يجهله كثير من أصحاب المركبات، وبذلك نكون قد سهلنا على الجمهور. وقريباً بالإضافة لمراكزنا المنتشرة في مناطق الإمارة ستفعل هذه الخدمة في مركزي الجرف ومشيرف. ÷ إلى أين وصلتم في حملات التوعية الأمنية في الإمارة؟ - بالنسبة للحملات التوعوية الأمنية التي تنفذها إدارة مراكز الشرطة الشاملة أثناء العام الجاري، فلقد نفذنا عدة حملات طبقاً للخطة الاستراتيجية التي تنتهجها في حملات التوعية لأفراد الجمهور ونظمنا المناشط والمبادرات المجتمعية بالتعاون مع الشركاء. ونفذت عدة حملات منها أمن المركبات، وحملة سلامة الإطارات، وحملة كيف تحمي متجرك من السرقة، بالإضافة إلى حملة الاحتياط واجب وحملة مجتمع صحي مجتمع آمن. والمبادرات والمناشط التي شاركت فيها إدارة مراكز الشرطة الشاملة اشتملت على المشاركة في فعالية شتاء عجمان وفعالية من أجل صحتكم، وكذلك المشاركة في اليوم العالمي للجري، والمشاركة في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات: رافق من بك رافق..لا للمخدرات. وهدفت حملة «الاحتياط واجب» التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة عجمان مؤخراً إلى توعية الجمهور بالأخطار المتعلقة بالاختناق بغاز أول أوكسيد الكربون وطرق الوقاية منه،وآلية الحفاظ على النفس من مخاطره، وضرورة وضع مولدات الكهرباء بعيداً عن السيارات وخصوصاً المركبات المخصصة للرحلات، والعزب والخيام والكرفانات أثناء الرحلات. وحذرت الحملة من استخدام مواقد الخشب والغاز في الأماكن المغلقة، وتضمنت توزيع بروشورات توعوية عن مخاطر استنشاق الغازات الضارة على المتعاملين، كما تم نشر تغريدات توعوية عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للقيادة العامة لشرطة عجمان. ÷ نفذتم حملة لعدم ترك المركبة في حالة تشغيل، ما دلالتها الأمنية؟ - تسعى القيادة العامة لشرطة عجمان إلى تعزيز وعي أفراد المجتمع بخطورة ترك المركبة في حالة تشغيل في الأماكن المغلقة، وتدعوهم إلى ضرورة صيانة عوادم السيارات كونها تتسب في تسرب غاز أول أوكسيد الكربون إلى المركبة وينجم عنه تسمم واختناق وموت سريع في أقل من ساعة لجميع من هم في السيارة دون أن يشعر أي منهم بذلك. ولا بد لنا أن نشير إلى أهمية الدراسات المتخصصة في مجال غاز أول أوكسيد الكربون الذي يزداد تركيزه داخل المركبات ويؤدي إلى تسمم الدم بسرعة فائقة، وبأضعاف التسمم الناتج من غاز ثاني أوكسيد الكربون، ومرد خطورة هذا الغاز إلى ما يسببه من نعاس يؤدي إلى النوم العميق والدخول في غيبوبة والموت المفاجئ. وتكمن خطورة الغاز في أن الشخص المصاب لا تظهر عليه علامات الإعياء، بل يشعر الموجودون في المركبة بأنه نائم دون إدراك أنه يمر في مرحلة الغيبوبة الكاملة التي تفضي إلى الموت. وتعتبر الشرطة أن نوم الشخص داخل المركبة مع إغلاق جميع النوافذ والإبقاء على المكيف بوضع التشغيل في الأماكن المغلقة عملية انتحار بطيئة نتيجة الاختناق. ÷ ما النصيحة التي توجهونها للجمهور حيال غاز أول أوكسيد الكربون؟ - يجب اتخاذ كل الاحتياطات لعدم تسرب غاز الفرن إلى جو المنزل، والعمل على تهوية المنزل بشكل دوري، وخصوصاً إذا كان الهواء ملوثاً بدخان السجائر أو الدخان المتصاعد من المواقد الفحمية، وتهوية الكراج في حالة تشغيل السيارة، حيث تحتوي هذه الأدخنة على نسبة ضارة من غاز أول أوكسيد الكربون. وأدعو عبر صحيفة «الرؤية» الأسر إلى التأكد من إغلاق أنابيب الفرن، وبالذات قبل الخروج من المنزل، وعدم إضاءة الأنوار أو إشعال النار في حالة وجود رائحة غاز داخل المطبخ، وحفظ المواد الكيميائية في الأماكن المناسبة لها، إذ يمثل غاز أول أوكسيد الكربون عديم اللون والنكهة والرائحة، الذي ينتج من عملية الأكسدة الجزئية، الاحتراق غير التام للكربون والمركبات العضوية مثل الفحم، والذي يحدث عند ندرة الأكسجين أو عند احتراق ذي حرارة مرتفعة جداً، كما يعتبر من الغازات شديدة السمية. ÷ هل تبنيتم خطة لمكافحة الجريمة والحد منها لا سيما أنها مسؤولية الجميع؟ - تتبنى القيادة العامة لشرطة عجمان في مجال مكافحة الجريمة والحد منها العديد من المبادرات الاستراتيجية والخطط التشغيلية التي تنطلق من فلسفة الشرطة المجتمعية حيث يتحمل المجتمع بقطاعاته كافة المسؤولية الأمنية الداخلية. ويجب على الفرد أن يكون ضابطاً لنفسه ضد مخالفة القوانين والأنظمة، وتأمين أسرته بالتربية الحسنة والرعاية اللازمة، وكذلك العمل على تأمين مكان سكناه ومجتمع عمله عن طريق تحسين بيئة الجوار وبيئة الجريمة. وتتعاون القيادة في تنفيذ استراتيجية الشرطة المجتمعية مع العديد من الشركاء الرئيسيين كالمنطقة التعليمية والنيابة العامة والمنطقة الطبية والجمعيات والهيئات الخيرية العاملة في عجمان بهدف انفتاح الشرطة على المجتمع وتسخير طاقاته في مجال مكافحة الجريمة. سيرة ومسار يشهد لمدير ادارة مراكز الشرطة الشاملة في القيادة العامة لشرطة عجمان العقيد علي سعيد المطروشي بكفاءته الوطنية وتفانيه في تأدية العمل الوطني والأمني الممتد لأكثر من 30 عاماً. ويعتبر من خريجي الدفعة الأولى من كلية الشرطة في أبوظبي عام 1988وهو حاصل على شهادة ليسانس علوم شرطية وقانونية. مارس المطروشي نشاطه الأمني بداية في التحقيق المروري في شرطة عجمان ثم مديراً لفرع إدارة المرور لمدة عشرين عاماً، ثم انتقل للعمل في إدارة التحريات في الشرطة لمدة عام لينتقل بعدها للعمل في إدارة المراكز للشرطة. عاد المطروشي وعين على رأس إدارة مراكز الشرطة الشاملة ليقدم خبراته العملية والمهنية في مجال مكافحة الجريمة ومحاربة الظواهر السلبية في المجتمع. نبذة استحدثت مراكز الشرطة الشاملة بمختلف مناطق الدولة في العام 2011 من قبل وزارة الداخلية، بهدف توفير الخدمات وسهولة وتبسيط الإجراءات الخاصة بالمعاملات المرورية. ويجدد في مراكز الشرطة الشاملة رخص قيادة المركبات وملكيتها ودفع قيمة المخالفات المرورية، إضافة إلى إصدار شهادة حسن سير وسلوك في أقل من ساعة. وتضم مراكز الشرطة الشاملة في عجمان كلاً من مركز شرطة المدينة في وسط مدينة عجمان ويغطي غالبية المدينة، ثم يليه مركز شرطة الحميدية الشامل، وأخيراً مركز شرطة النعيمية الشامل وهو يغطي فقط منطقة النعيمية.
#بلا_حدود