الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

32 مراقباً لمساكن العمال.. ونقل سوق السيارات قريباً

يتملكه حس المسؤولية وإدارة الجودة في العمل الوظيفي، ويطلع على أدق التفاصيل في كل الأقسام التي يشرف عليها، متبعاً نهج التميز المؤسسي في العمل القائم على الأنظمة واللوائح .. إنه رئيس قسم السلامة والتفتيش البلدي في بلدية الشارقة إبراهيم الريس. أوضح في حوار مع «الرؤية» أن نقل سوق السيارات المستعملة في أبوشغارة أوشك على الانتهاء، مشيراً إلى أن البلدية تعمل بالتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات المرتبطة بها لتحديد موعد تنفيذ المشروع. وبحسب الريس، تتمثل أبرز مشاكل مساكن العمال بزيادة عدد قاطنيها على العدد المحدد، من دون الالتزام بالاشتراطات الأساسية المطلوبة للأمن والسلامة. وذكر أن التكدس والاكتظاظ يولدان سلوكيات سلبية كالسرقات والجرائم بين العمال أنفسهم، ويسهمان في انتقال العدوى البكتيرية والجرثومية والأمراض الجلدية وغيرها، ما يفتح الباب للمشاجرات والخلافات بينهم التي تصل إلى حد القتل أحياناً. وأفاد بأن البلدية تضطلع بدور رئيس في تطويق مثل هذه المشاكل، بالتنسيق مع الجهات التفتيشية في إدارة الدفاع المدني والشرطة، وغيرهما من المؤسسات، وتنظم حملات رقابية على مدار 24 ساعة. وأبان الريس أن عدد المفتشين المخصصين لرقابة السكن العمالي يراوح بين 26 و32، وأنه يتولى بنفسه أحياناً مهمة الرقابة ميدانياً، مشيراً إلى رصد عمال يرمون نفايات كيميائية في المنطقة الصناعية، وهي مخالفة تصل قيمتها إلى 150 ألف درهم. وحدد أبرز الضبطيات والمخالفات المرصودة بالتكدس ومخالفة اشتراطات السلامة والأمن وإهمال السيارات في الشوارع وإلقاء المخلفات في غير أماكنها. وجزم بأن للشواء على الشاطئ أضراراً وتداعيات سلبية لا تعد ولا تحصى ولا سيما بالنسبة إلى التربة والغطاء البيئي، مشيراً إلى أن استبياناً أجرته البلدية أكد فيه معظم الأهالي تأييدهم لقرار المنع. وتالياً نص الحوار: ÷ عرّفنا بقسم السلامة والتفتيش البلدي الذي تشرف عليه؟ - يتفرع القسم إلى شعب رئيسة أُشرف عليها هي الشواطئ والحدائق، خدمة العملاء، سكن العمال والعزب، علاوة على مواقف السيارات. ÷ ما زال سوق السيارات المستعملة يغتال هوية الحي السكني في أبوشغارة، ما الموعد المقرر لنقله إلى السوق الجديد؟ - قريباً، أوشك المشروع على الانتهاء. ÷ متى تحديداً؟ - تعمل البلدية مع عدد من الجهات والمؤسسات الأخرى المرتبطة بها، وتحديد التاريخ يتوقف على تلك الجهات. ÷ ما تقييمكم لوضع سوق السيارات المستعملة، وما آل إليه حالياً؟ - ما يحدث في السوق انعكاس طبيعي جداً للأوضاع بشكل عام، ووزعت البلدية أكثر من 36 لوحة إرشادية توجه الزائر إلى الآلية التي تساعده على إنهاء تعاملاته مع أصحاب المعارض بسهولة ويسر. وهناك حملات تفتيشية تنفذ ميدانياً على الوسطاء الجائلين الذين يستميلون الزائر فور وصوله إلى السوق. ÷ هل سيستقر الوضع في السوق؟ - العودة إلى الوضع المستقر هو الطبيعي بحسب نظريات العلوم الطبيعية، والاستثناء هو عدم الاستقرار أو الاضطراب، وذلك أمر عارض سرعان ما يزول. ÷ فيمَ تتمثل أبرز مشاكل سكن العمال؟ - يواجه سكن العمال في الواقع مشاكل نحاول التصدي لها بالتعاون مع فرق الدفاع المدني والشرطة، وتتمثل أبرز تلك المشاكل بزيادة عدد العمال في المساكن التي يقطنونها على العدد المحدد. فمثلاً يسمح في الشقة المكونة من غرفة واحدة بوجود ثلاثة إلى أربعة عمال بحسب مساحتها، ولكن في بعض الحالات يزيد عدد ساكنيها على ثمانية بسبب ظروفهم المادية، من دون أي التزام بالاشتراطات الأساسية للأمن والسلامة. ÷ ماذا ينجم عن هذه المشاكل؟ - يولد التكدس والاكتظاظ سلوكيات سلبية كالسرقات والجرائم بين العمال أنفسهم، ويسهمان في انتقال العدوى البكتيرية والجرثومية والأمراض الجلدية وغيرها، ما يفتح الباب لمشاجرات وخلافات تصل إلى حد القتل بسبب ممارسات غير مشروعة. ÷ ما دوركم في تطويق هذه المشاكل؟ - دورنا رقابي بالتنسيق مع الجهات الرقابية التفتيشية في إدارة الدفاع المدني والشرطة، وغيرها من المؤسسات، إذ ننفذ حملات تفتيشية على مدار 24 ساعة. ÷ كم عدد المفتشين المرصودين لرقابة السكن العمالي؟ - يراوح بين 26 و32. ÷ هل تجد هذا العدد كافياً؟ - الفكرة في التوزيع الذكي المتوازن والمدروس، وليست في الكم، فيمكن أن يكون العدد أكثر وأضعافاً مضاعفة، ولكن دون جدوى مثمرة. ÷ أتعتمد على فريق عملك في التفتيش، أم تستقصي آلية الرقابة بنفسك ميدانياً؟ - أتخفى ميدانياً وأرصد بنفسي المخالفين. ÷ ما آخر مخالفة رصدتها أنت بنفسك؟ - تنفذ المخالفات عادة بعد منتصف الليل، وفي إحدى المرات رصدت في المنطقة الصناعية عمال شركة يرمون النفايات الكيميائية في منطقة نائية، وهذه بالطبع مخالفة تصل قيمتها إلى 150 ألف درهم. ÷ ألا تخاف أثناء وجودك وحدك في أماكن نائية منتصف الليل مع ثُلة من المخالفين؟ - لا، هذا عملي، ويكون في حوزتي دائماً بطاقة الضبط التي تعرف بي. ÷ ما أكثر الضبطيات وأسباب المخالفات المرصودة؟ - هناك يومياً ضبطيات ومخالفات، ويتصدر الأسباب كما ذكرت التكدس ومخالفة اشتراطات السلامة والأمن. ÷ إذا كانت هناك ضبطيات يومياً، فالدور الرقابي مع الدفاع المدني ليس مفعّلاً بالشكل المطلوب؟ - نحن فريق عمل متكامل نشرف على آلاف العمال، فإذا كانت هناك ضبطية واحدة كل يوم أو مخالفات وسط هذا الكم الهائل من العمال، فهذا شيء طبيعي، وجهودنا تتضاعف باستمرار في هذا الصدد. ÷ لماذا منعتم الشواء على الشواطئ والحدائق علماً بأن هناك سكاناً طالبوا بالتراجع عن القرار؟ - تضاهي الشارقة أهم المدن العالمية على كل المستويات، وتنظم فيها مهرجانات ومناشط ثقافية وتعليمية توازي نظيراتها في مختلف أنحاء العالم، وبناء على ذلك تعمل البلدية وفق خطط عمل ونهج واضح يدعم دور الإمارة ويعزز مكانتها سياحياً. وكما هو معلوم للشواء على الشاطئ أضرار وتداعيات سلبية لا تعد ولا تحصى بالنسبة إلى التربة والغطاء البيئي، ويجب على سكان المدن التي تواكب صرح الحضارة الالتزام بالممارسات السليمة تجاه البيئة. ÷ إلى أين يذهب السكان الذين يعدون الشاطئ متنفسهم الوحيد، كما أن متعة الشواطئ تنتفي مع عدم وجود أماكن شواء؟ - أجرينا استبياناً وأغلبية السكان وافقوا على قرار المنع. ÷ كيف ذلك؟ - تعرّض بعض مرتادي الشاطئ أنفسهم لمضار الشواء، فهناك طفل أصيب بحروق من الدرجة المتوسطة، بعد جلوسه فوق فحم مشتعل دفنه مترددون إلى الشاطئ تحت التراب قبل وقت قصير من وصوله. ÷ هل يعني ذلك أن هناك مزيداً من القوانين في طريقها للصدور؟ - لن تكون هناك قوانين جديدة، ولكننا ننشد الوعي والممارسات السليمة التي تحفظ إمارتنا وتحفظ حياة أبنائنا في المستقبل. ÷ يشكو البعض عدم تساهل البلدية معهم في تحرير المخالفات؟ - نحن ننفذ اللوائح والقوانين لا أكثر ولا أقل، ولكننا نفاجأ أحياناً بمخالفات غريبة، فهل يعقل أن نصدق وجود ساكن في الشارقة لأكثر من 25 عاماً لا يعلم أن تدخين الشيشة ممنوع. ÷ ما المخالفات الغريبة؟ - نضبط في بعض الأحيان أفراداً يدخنون الشيشة على الشاطئ، وعندما نسأل أحد المخالفين يبرر بأنه لا يعرف أن الشيشة ممنوعة، مع أنه يعيش منذ أكثر من 25 عاماً في الإمارة بناء على الأوراق الثبوتية التي يعرضها. ÷ لكن هناك سائحين جدداً لا يعرفون أنها ممنوعة؟ - في هذه الحالة نتساهل شريطة التأكد من أنهم زوار جدد للإمارة. ÷ ما أكثر المخالفات التي ترصدونها؟ - إلقاء المخلفات، ترك السيارات مهملة في الشارع، ورمي النفايات الكيميائية المضرة. ÷ تكثر العزب العشوائية المخالفة، لماذا لا تحررون مخالفات مالية بحق أصحابها؟ - نحن نفضل الاكتفاء بالإشعارات والإنذارات وقرار الإزالة فقط، ولن نكلف مواطنينا فوق طاقتهم. ÷ على الرغم من الحملات التوعوية وإطلاق البلدية العزب النظامية، لماذا يصرّ البعض على المخالفة؟ - ترتفع المخالفات عادة مع تحسن المناخ وتحديداً في الشتاء، وكثيرون لا يأخذون الأمور على محمل الجد على الرغم من الإنذارات والإشعارات، وتكون ردة فعلهم أن الجو والمناخ ملائمان. ÷ ما زالت الشوارع مشوهة بالبصق، ألا توجد حلول ناجعة للحد من هذه المشكلة؟ - يتمثل دورنا بنشر التوعية وتثقيف كل شرائح المجتمع، وتسهم برامج التوعية والتذكير بالعقوبات في تقليل عدد المخالفات. سيرة ومسار شغل إبراهيم أحمد الريس في مسيرته المهنية عدداً من المناصب الإدارية المهمة. زاول عمله في وزارة الداخلية، ثم انتقل إلى إدارة التفتيش الطارئ في بلدية الشارقة، حتى تسلم إدارة العمل في قسم التفتيش. يشرف على أكثر من ثلاث شعب متخصصة في سكن العمال ومواقف السيارات وغيرهما، مستهدفاً في المقام الأول الارتقاء بمنظومة العمل في إطار شامل من التحسين الدائم والمستمر. أسهم الريس في تطوير آليات الرصد والرقابة في بلدية الشارقة عبر فرق التفتيش التي تقع ضمن نطاق مسؤوليته. نبذة أُسست بلدية الشارقة عام 1927، وتعد واحدة من أقدم البلديات في دولة الإمارات، وبدأ النظام الحديث للبلدية كهيئة متعددة الأنشطة عام 1971. يتمثل دور البلدية بتنفيذ العديد من المشاريع العامة، لتعزيز مكانة الشارقة على صُعد البنية التحتية والبيئة والصحة العامة وغيرها. وتشرف أقسام البلدية على الجوانب الرقابية لعدد من المجالات كالمطاعم والبنية التحتية، إلى جانب سكن العمال وكل ما يتصل بالجوانب الخدمية للإمارة.
#بلا_حدود