الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

100% نجاح الحي السكني

سخّر خبراته المهنية والأمنية كافة على مدار أكثر من 25 عاماً للسهر على راحة وأمن وأمان أفراد المجتمع، وتوفير الوسائل الكفيلة بتعزيز مقومات العيش الكريم، إنه القائد العام لشرطة أم القيوين العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا. أوضح في حواره مع «الرؤية» أن شهر أغسطس المقبل سيشهد بدء العمل في مركز تدريب نزلاء المؤسسة العقابية في أم القيوين، الهادف إلى تأمينهم بوظيفة يدوية، تمكنهم من الاعتماد على ذاتهم بعد قضاء فترة محكوميتهم. وأضاف العميد المعلا أن شرطة أم القيوين وضعت خطة تستهدف تركيب أجهزة رادارات في الطرق التي تشهد تجاوزات في السرعات المسموح بها، وحوادث مرورية كثيرة. وأفصح عن تطبيق مبادرة الحي السكني على منطقة الرملة، بتوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مشيراً إلى نجاحها 100 في المئة. وتالياً نص الحوار: ما أهم ملامح خطة عملكم المستقبلية؟ - نعكف على إنشاء مركز تدريب عملي في المؤسسة العقابية والإصلاحية، يسعى إلى شغل فراغ النزلاء، ويدعم عملية إعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع، بما يتناسب ونوعية الأعمال التي ينجزونها، أو التي يتطلعون إلى العمل عليها. كم طاقة المركز الاستيعابية؟ - من المرجح أن تبلغ الطاقة الاستيعابية لمركز التدريب ما يقارب 40 نزيلاً في مختلف الفئات، وننتظر بدء العمل به مطلع شهر أغسطس من العام الجاري. ما الغاية المستقبلية من إنشاء المركز؟ - الحرص على تأهيل النزلاء وتدريبهم في مختلف المهام، بما يعزز دمجهم في المجتمع، والاستفادة من التدريب في الحصول على وظائف تساعدهم على تحمل أعباء الحياة مستقبلاً. كيف تقييمون إحصائية سرقات المنازل العام الجاري؟ - كانت أعداد وطبيعة سرقات المنازل أثناء الربع الأول من عام 2015 محدودة للغاية مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2014، مع مراعاة زيادة عدد السكان، والمناطق المسكونة من عام إلى آخر. ما دوركم التوعوي في هذا المجال؟ - تحرص القيادة العامة لشرطة أم القيوين على توعية الجمهور، وتحسين مستويات الحس الأمني لدى الأفراد، على نحو يعزز حالتي الاطمئنان والأمان التي يعيشها المجتمع، فالتوعية أحد الأساليب التي تسهم إلى حد كبير في التقليل من نسب الجريمة. يرتبط الأمان بعنصر الجرائم فكيف تواجهونها؟ - أساليب الجريمة في حال تطور، وتتنقل من مكان إلى مكان آخر، ومن مجتمع إلى مجتمع آخر، ونوظف كل الإمكانات المتاحة لمكافحتها والقضاء عليها. كيف تصنفون توزيع السرقات على مختلف مناطق الإمارة؟ - تختلف أنواع السرقات بحسب توزيع المناطق، بين مناطق معدة للسكن وأخرى صناعية، أو مناطق مأهولة بالسكان، ومناطق قيد الإنشاء، كما قد ترتكب جريمة السرقة في إحدى وسائل النقل، فعملية السرقة ترتبط بالفرصة المتاحة للسارق. هل تعتزمون زيادة أعداد الرادارات المتحركة على الطرق الداخلية؟ - وضعت القيادة خطة استهدفت تركيب أجهزة الرادارات في الطرق التي تشهد تجاوزات في السرعات المسموح بها، وحوادث مرورية كثيرة. ألا يوجد خطط محددة في هذا المجال؟ - تجري حالياً دراسة بعض الشوارع الجديدة، مثل شارع الشيخ أحمد بن راشد المعلا، ووضعنا العام الماضي جهازي رادار قيد الخدمة على طريق الملك فيصل، للحد من الحوادث المرورية. كم أعداد جرائم تقنية المعلومات في الإمارة؟ - رصدت إدارة التحريات والمباحث الجنائية سبعة بلاغات تتعلق بجرائم تقنية المعلومات في الأعوام الماضية. ما طبيعة تلك الجرائم؟ - تتمثل بالاعتداء، أو نشر أخبار وصور للحياة الخاصة والعائلية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، وتعمل الجهات المختصة الأمنية بكل طاقتها لحماية أفراد المجتمع من أي تدخل في الشؤون الخاصة والعمل على حمايتها. أهم القضايا التي أوجدت الشرطة المجتمعية حلولاً لها؟ - تطبيق مبادرة الحي السكني على منطقة الرملة، بتوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ونجاحها بنسبة 100 في المئة. ما مضمون المبادرة؟ - ترنو المبادرة إلى حل المشكلات التي تعانيها المنطقة وسكانها، وأحرزت الشرطة المجتمعية في تفعيل هذه المبادرة تقدماً ملحوظاً بعد الاجتماع مع سكان المنطقة وبحث الطرق التي تتيح نشر وتعزيز الإحساس بالأمان في هذه المنطقة.
#بلا_حدود