السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

1600 مستفيد

يُسهم من موقعه الحيوي في إرساء التوازن والتماسك بين الشرائح الاجتماعية، وترسيخ قيم التضامن والتكافل، مُستنداً إلى خبرته في التسيير والتخطيط والمتابعة .. إنه رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتقاعدين فرج مبارك. أفصح في حواره مع «الرؤية» عن إطلاق مشاريع استثمارية صغيرة لمساندة المتقاعدين من ذوي الدخل المحدود، وخصوصاً المتقاعدين قبل إقرار الزيادات. وأبان أن عدد المستفيدين من البادرة يبلغ 1600 شخص لم تشملهم الزيادات، مُشيراً إلى التواصل مع هيئة المعاشات بغية الحصول على عدد المتقاعدين بالكامل على مُستوى الدولة، وجميع المعطيات الضرورية. وأفاد مبارك بأن الجمعية تنوي تنظيم مبادرات تثقيفية وحملات توعوية في المدارس والمؤسسات التربوية والجامعات، من أجل تعريف الشباب بأهمية التخطيط للمستقبل وتفادي المفاجآت المادية، وتغيير نمط التفكير السائد. ومن بين البرامج والأهداف المزمع تطبيقها توظيف واستثمار خبرات المتقاعدين في إعادة تأهيل الموظفين والشباب، وتحسين أداء المؤسسات، وتطوير منظومة الخدمات والمرافق. وأكد مبارك بحث المقترحات القانونية بشأن تحسين أوضاع هذه الفئة ودعمها، مع رفع التوصيات للجهات المعنية، لافتاً إلى إعداد دراسات تُساعد على الارتقاء بمستوى المتقاعدين مادياً، وتأسيس قاعدة بيانات لهذه الشريحة في الدولة. وتناقش الجمعية مقترحات متميّزة كفيلة بتطوير التشريعات القانونية، باحثة تقييم قابليّة تنفيذها. وتعكف حالياً على تشكيل اللجان والإدارات وتحديد واجبات الأقسام والفروع، وضبط هيكلة العمل، قبل البدء فعلياً في إنجاز مشاريعها. وتالياً نص الحوار: * لِمَ لم تُباشر الجمعية حتى الآن تنفيذ برامجها؟ - نحن بصدد التأسيس وتشكيل اللجان والإدارات، وتحديد مهمات الأقسام والفروع وتنظيم هيكلة العمل. ونبدأ تنفيذ مشاريعنا ومبادراتنا مُباشرةً بعد عقد اجتماع الجمعية العمومية. * كيف تعتزمون مساعدة المتقاعدين مادياً؟ - نعتزم إطلاق مشاريع استثمارية صغيرة لمساندة المتقاعدين من ذوي الدخل المحدود، وخصوصاً المتقاعدين قبل إقرار الزيادات. * كم يبلغ عدد المستفيدين المحتمل من هذه المشاريع؟ - 1600 متقاعد لم تشملهم الزيادات، ونتواصل مع هيئة المعاشات، حتى تمدُّنا بالعدد الكامل على مستوى الدولة، وجميع المعطيات الضرورية. * هل وضعتم خطة لتوظيف خبرات هذه الفئة؟ - وضعنا خططاً بشأن تأهيل المتقاعدين وتدريبهم، حتى يتمكّنوا من توظيف خبراتهم لخدمة المجتمع، وتحسين الخدمات وأداء المؤسسات، فضلاً عن تطوير المرافق. ونحتاج إلى رعاة يدعمون دورات التدريب المتخصّصة مادياً، كي تتحقق الأهداف المرجوّة منها، وتُنفّذ بالشكل المطلوب. * ما رأيكم في تقاعد المرأة بعد الخدمة 20 عاماً؟ - أساند هذا الرأي، فمجتمعنا فيه عازبات كثيرات، يحتجن إلى تأمين مُستقبلهنّ، وإقرار تقاعد المرأة بعد الخدمة 15 عاماً لا يُناسب العازبات بقدر ما يُلائم المتزوّجات. * ماذا عن توصياتكم حول النصوص القانونية؟ - لدينا مقترحات متميّزة كفيلة بتطوير التشريعات القانونية، ونحن بصدد دراستها وتقييم قابليّة تنفيذها حالياً. * كيف تبلورت فكرة إنشاء الجمعية؟ - أنجزت طالبة ماجستير اسمها نورة الكربي دراسة ميدانيّة حول تحديات المسنين ومشاكلهم، وأثناء شرحها لمضامين رسالتها أمام هيئة التدريس والتقييم، أيقنت أن إنشاء الجمعية بات أمراً ضرورياً. * ما أبرز تحديات المسنين وفق الدراسة؟ - متغيّرات الواقع، وأهمية تكثيف الدعم المادي والنفسي، وطرح برامج رعاية جديدة. ونسعى إلى ترسيخ الوعي بمفهوم التقاعد، وتربية النشء على تخطيط المستقبل، تفادياً لأي ظروف صعبة، وضمان حياة كريمة. من هذا المنطلق ننوي تنظيم مبادرات تثقيفية وحملات توعوية في المدارس والمؤسسات التربوية والجامعات. وسنعمل على التنسيق مع الوزارات والهيئات والمؤسسات، لعقد ندوات تُسهم في تغيير نمط التفكير السائد، وتُقنع الكثيرين بأولوية الاحتياط للمستقبل، من أجل تجنيبهم تأثيرات نفسية واجتماعية ومادية يجهلون احتمال وقوعها. * فيم تتمثل المحاور الأساسية لخطة عمل الجمعية؟ - توظيف واستثمار خبرات المتقاعدين في إعادة تأهيل الموظفين والشباب، وبحث المقترحات القانونية بشأن تحسين أوضاع هذه الفئة ودعمها، فضلاً عن رفع التوصيات إلى الجهات المعنية. ونعتزم إعداد بحوث تُساعد على رفع مستوى المتقاعدين مادياً، وتأسيس قاعدة بيانات لهذه الشريحة في الدولة والارتقاء بمستوى الخدمات الموجّهة إليها. * كيف تُعرّفون بأنشطتكم؟ - أوّلاً عبر التعاون مع هيئة المعاشات، لتزويدنا بأسماء المتقاعدين حتى نتصّل بهم مباشرةً، ونُعرّفهم بأنشطة الجمعية وبرامجها ومشاريعها. وتواصلنا مع مجلس ضاحيتي مويلح وواسط، للقاء أفراد الجمهور واستعراض خططنا أمامهم. * ما القيمة المضافة التي يضمنها الانتساب إلى الجمعية؟ - يتوزّع المتقاعدون إلى فئات وشرائح عدة أبرزها المتعسرون مالياً، وأصحاب الخبرات، ويضمن الانتساب إلى الجمعية الاستفادة من خدمات متنوعة ومرافق كثيرة. وتتمحور برامجنا حول تقديم الدعم المادي والإحاطة المتواصلة والرعاية المتميّزة، إذ لن ندّخر جهداً في تحقيق أهدافنا، عبر اعتماد خطط محكمة وبرامج مُتقنة، تضمن إسعاد المتقاعدين.
#بلا_حدود