الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

تستهدف المعلمين و250 مشرفة حضانة في الدولة.. اليوم .. إطلاق مبادرة لكشف الأطفال المعنفين

تطلق وزارة الداخلية اليوم، مبادرة تحت عنوان «التعرف إلى حالات الاعتداء على الأطفال والاستجابة لها»، بهدف تدريب المعلمين على آلية كشف حالات العنف التي يتعرض لها الأطفال المسجلون في الحضانات، والتبليغ عنها. وتستهدف المبادرة المعلمين و250 مشرفة حضانة على مستوى الدولة، بالتعاون مع إدارة شؤون الأطفال في وزارة الشؤون الاجتماعية، وينفذها مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل في مقر نادي ضباط الشرطة في أبوظبي. وأوضح الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اللواء ناصر لخريباني النعيمي أن المبادرة تأتي في إطار حرص وزارة الداخلية على التعاون مع الشركاء من مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات، ما يعزز جهود حماية الطفل من المخاطر. وأكد أهمية تضافر جهود المؤسسات المعنية، لتعزيز الوقاية والحماية لأفراد المجتمع عموماً والأطفال خصوصاً، مبيناً أن وزارة الداخلية تسعى في هذا الجانب، إلى تحقيق رؤية الإمارات بجعلها إحدى أفضل دول العالم في مجالات الأمن والسلامة عموماً ومجالات حماية الطفل خصوصاً، انطلاقاً من رؤية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بجعل الإمارات منبر إشعاع حضاري، ومركزاً للتميز في جميع مجالات حماية الطفل. وذكر أن المبادرة تركز على الجانب التدريبي، وتوفر شرحاً أساسياً للأمور المتعلقة بحماية الطفل والوقاية من أنواع الإساءة إلى الأطفال وإهمالهم، لتعزيز سلامة وأمن جميع الأطفال المقيمين أو الزوار في الإمارات العربية المتحدة. وأردف أن المتأهلين بعد انتهاء البرنامج التدريبي، سيتولون مهمة التنسيق في مجال حماية الأطفال في الحضانات أو المدارس التي يمثلونها، علاوة على الإبلاغ عن أي مخاطر تهدد حماية الأطفال، لافتاً إلى أنه سيتم توفير المرحلة الأولى من التدريب مجاناً لممثلي مراكز الطفولة المبكرة دور الحضانة. وأفاد الأمين العام بأن الدورات التدريبية التفاعلية، والتي ستعقد لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع اعتباراً من الـ 23 من سبتمبر الجاري، ستغطي مجموعة متنوعة من المواضيع بما في ذلك فهم أنواع الإساءة للأطفال وإهمالهم، وحماية الطفل والجوانب القانونية ودعم الضحايا من الأطفال، والكشف عن أي إساءة أو استغلال، وتحديد المخاطر والإبلاغ عن الضرر. من جهته، أثنى مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل المقدم فيصل محمد الشمري على التعاون المشترك مع إدارة شؤون الأطفال في وزارة الشؤون الاجتماعية في تنفيذ هذه المبادرة في نحو 375 من مراكز الطفولة المبكرة ودور الحضانة في الدولة، مشيراً إلى أنه سيتم في المرحلة الأولى تقديم التدريب لممثل واحد عن كل من هذه الحضانات. وأوضح الشمري أن محتوى البرنامج أعد وطوّر اعتماداً على قدرات ذاتية في مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل في إطار اختصاصاته، لتعزيز الوقاية والتوعية والإرشاد في إعداد وتطبيق برامج التوعية الاجتماعية والإعلامية التي تهدف إلى نشر ثقافة حماية الأطفال في البيئات التي ينشأون فيها، ونشر الوعي الاجتماعي والأسري في الجوانب ذات الصلة. من جانبها، ذكرت مديرة إدارة الطفل في وزارة الشؤون الاجتماعية وعضوة اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية موزة سالم الشومي أن المبادرة تهدف إلى العمل على زيادة وعي المشرفات العاملات مع الأطفال لحالات العنف التي قد يتعرض لها الأطفال، وحصر حالات العنف للأطفال ما دون خمس سنوات، لافتة إلى أن معظم الدراسات أظهرت أن الأغلبية من الأطفال المُعتدى عليهم دون سن الخامسة، لكونهم غير قادرين على التعبير في تلك السن الصغيرة، ومعظم الحوادث والإصابات في الأطفال ما دون الخامسة سببها إما اهمال الأهل أو قسوة وعنف الأسرة. وأشارت إلى أهمية العمل وفق آلية للكشف عن العنف على الأطفال من تلك الفئة العمرية، وتأهيل العاملات في الحضانات، وإخضاعهن لورش تدريبية، منوهة بأن المبادرة ستستمر مع وزارة الداخلية للأعوام المقبلة، حيث حددت مؤشرات لها من حيث تدريب 250 مشرفة حضانة خلال عام 2013، كما ستلزم جميع الحضانات بضرورة إخضاع مشرفتي حضانة، على الأقل، للتدريب على آلية الكشف عن العنف على الأطفال.
#بلا_حدود