الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

أحمد المنصوري .. حس أمني بكيمياء النجاح

تنضح عيناه بالعزيمة، ليشق بإصرار طريقه دون تراجع، ويختار الزي العسكري روحاً له ودرعاً يذود به عن الوطن. يجد تحدي النفس وإكسابها الخبرة من أهم مقومات النجاح، ويخبو اليأس في شخصيته المميزة ليطفو الأمل وحب النجاح على قسماته. هو الملازم أول أحمد المنصوري من مختبر الأدلة الجنائية، نال البكالوريوس في تكنولوجيا علوم المختبرات الطبية من كليات التقنية العليا عام 2009. فضّل خدمة بلاده في المجال العسكري على المدني بموهبة حسه الأمني. ويرى المنصوري التوطين تمسكاً بالهوية، ويضفي ارتياحاً في جو العمل، متسلحاً بلغته العربية، لتكون مفتاحه يطبعه أينما حل. محب للأحياء والعلم، وشغفه بالكيمياء جعله يملك إكسير النجاح، ليحصل على الترقية في 2012، ويغدو ملازماً أول. تدرب في عدد من المستشفيات منها المفرق ومستشفى زايد العسكري ومستشفى خليفة، وتولى إلقاء محاضرة موضوعها قضايا التحرش الجنسي لتوعية الشباب في جامعة نيويورك. يؤمن بتراتبية العمل، وروح الفريق الواحد، ويجد في البروتوكولات نظاماً فريداً يجب اتباعه برؤى وخطى واضحة للوصل إلى الهدف. يحترم مكانة المرأة ويجد في توليها مناصب قيادية رفعة للوطن وتأكيداً على قدراتها.
#بلا_حدود