الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

شخصيات المشاهير طعم

سجلت شرطة أبوظبي تزايداً مستمراً في بلاغات الابتزاز الإلكتروني، ورصدت أخيراً حالات تعتمد على استغلال أسماء مشاهير ولاعبي كرة قدم، الأمر الذي تواجهه بتأهيل مستمر لكوادرها، ورفد مختبر الجرائم الإلكترونية بأحدث الأجهزة المواكبة للجرائم المستحدثة. وأكد لـ «الرؤية» رئيس قسم الجريمة المنظمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية المقدم طاهر الظاهري أن المجرمين في تلك الحالات ينتحلون اسم الشخصية عبر حسابات من خارج الدولة، ثم يعمدون إلى ابتزاز الضحايا بعد المحادثة الفورية، وتصوير الفيديوهات غير الأخلاقية. وأرجع ارتفاع أعداد بلاغات حالات الابتزاز إلى زيادة أعداد مستخدمي الإنترنت، وتوافر الهواتف المتحركة، والبرامج والتطبيقات الإلكترونية المختلفة في أيدي مختلف فئات المجتمع، ما جعلها وسيلة سهلة وجاذبة للمجرمين في ارتكاب مثل هذه الجرائم. وتطرق إلى إنشاء حسابات وهمية لفتيات في مواقع التواصل الاجتماعي، يطلبن صداقة الأشخاص، ويستدرجنهم لبرامج المحادثة الفورية بالصوت والصورة. ويشغّل المبتز مقطع فيديو لفتاة متعريّة، ويطلب من الضحية تصوير نفسه بمظهر غير أخلاقي تفاعلاً مع المقطع الذي يدعي أنه بث مباشر للفتاة المفترضة، ثم تبدأ عملية الابتزاز بالتشهير به إن لم يدفع مبلغاً مالياً ويرسله خارج الدولة. وأشار الظاهري إلى وجود تعقيدات وتحديات في مثل هذا النوع من الجرائم، حيث تستطيع عصابات خارج الدولة استغلال الضحايا لارتكاب جرائمها، مؤكداً جاهزية الأجهزة الشرطية وجهودها المتواصلة للتصدي لكل من تسول له نفسه استغلال حاجة الآخرين لمصدر معرفي كالإنترنت، ليصطاد ضحاياه. وأكد الاستجابة الفورية من الأجهزة المعنية لمثل هذه البلاغات وسرعة التوصّل إلى المشتبه، عبر البحث والتحرِي الإلكتروني المكثف والمتواصل مع الشركاء الاستراتيجيين لمعرفة الفاعل. وأبان أن خطوات متابعة البلاغات تتضمن الإسراع في حجب وإتلاف المواد المستخدمة في التهديد والابتزاز بالتنسيق مع هيئة تنظيم الاتصالات. وذكر أن شرطة أبوظبي تلعب دورين مهمين في هذا الخصوص، الأول وقائي، عبر التوعية المستمرة بكيفية الاستخدام الآمن للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، فيما يتمثل الدور الثاني بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم إلى العدالة لينالوا الجزاء العادل. وشدّد الظاهري على استمرار الجهود التوعوية، ومخاطبة أفراد المجتمع، إلى جانب عمليات مستمرة في رفع كفاءة الكوادر البشرية العاملة في مجال مكافحة هذه الجرائم، عبر التدريب المستمر داخلياً وخارجياً.
#بلا_حدود