الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

دوريات ذكية

تقصّت إدارة المباحث الإلكترونية في شرطة دبي عن 1072 جريمة إلكترونية محتملة في النصف الأول من العام الجاري، مقابل 1849 العام الماضي. وأبان مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللّواء خليل إبراهيم المنصوري، أن الزيادة المُسجلة في تتبع الجرائم المحتملة، تترجم نجاح الحملات التوعوية المُوجهة لأفراد المجتمع، مؤكداً تسخير كوادر مؤهلة وتقنيات حديثة من أجل تقليل هذه الممارسات السلبية وضبط مرتكبيها. وأشار إلى اعتماد دوريات إلكترونية وذكية من قبل الإدارة حتى تواكب استباقياً الأساليب الإجرامية المُبتكرة في النصب والاحتيال والتزوير والابتزاز، بعيداً عن النظم التقليدية. وأوضح المنصوري أن مكافحة الجرائم الإلكترونية تتطلب تعاوناً دولياً قوياً، إذ مكّن تطور الوسائل الرقمية المتحايلين من تنفيذ مخططاتهم، وتحويل الأموال من حسابات إلى أخرى بضغطة زر واحدة. وحسب مدير إدارة المباحث الجنائية المقدّم سعيد الهاجري، تُرتكب الجريمة الإلكترونية ضد أفراد أو مجموعات بوجود دافع لإلحاق ضرر بسمعة الضحية، أو أذى جسدي أو نفسي عبر استخدام شبكات الاتصال الحديثة، مثل الإنترنت والهواتف النقالة. وحدد أبرز نماذج هذه الممارسات التي تهدد استقرار المجتمع، في الاختراق والقرصنة، انتهاك حقوق الملكية الفكرية، استغلال الأطفال جنسيّاً، التعدّي على خصوصية الآخرين وابتزازهم بمعلومات وصور خاصة، مشيراً إلى الاستيلاء على أموال الغير، النصب والاحتيال، سرقة الخدمات الهاتفية أو استعمالها بغير وجه حق، القذف والسب، وغيرها.
#بلا_حدود