السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

بوصلة السياحة

 لا داعي للسفر خارج الدولة للاستمتاع بأجواء مشرقة صباحاً وهادئة ليلاً، ففي جزيرة السعديات يستمتع الأهالي والزوار بمناظر طبيعية خلابة، وشواطئ بيضاء ناصعة، تجمع الأنشطة المتنوعة المنظمة عليها بين الترفيه والحداثة والأصالة. وتحظى الجزيرة اليوم بسمعة عالمية واسعة في كافة الأوساط السياحية، إذ صنفها استطلاع أجرته صحيفة «وول ستريت جورنال» كإحدى أبرز عشر وجهات سياحية عصرية في العالم. اختلفت السعديات كثيراً عما كانت تبدو في الماضي، إذ تحولت في سنوات قليلة من أرض صحراوية إلى جزيرة عالمية تنبض بالثقافة وتعزز نشر التراث الإماراتي في كل مشهد عليها. استقت جزيرة السعديات تصاميم أبنيتها ومتاحفها من الطبيعة والتراث، فمنها ما يظهر كأمواج الرمال المتحركة (متحف جناح الإمارات)، ومنها ما يشبه أجنحة الصقور (متحف زايد الوطني). وتشبه بعض تصاميمها «المشربية» ـ أسقف تنتج من تداخل سعف النخيل ـ (اللوفر أبوظبي)، في حين تستمد تصاميم أخرى أشكالها من البرجيل ـ نظام التهوية للبيوت في الماضي ـ (متحف جوجنهايم). وأفادت خريجة الدراسات الإماراتية التراثية والسياحية الإماراتية مريم الشكيلي بأن السعديات كانت تدعى عام 2010 «قصة السعديات»، قبل أن يتحول اسمها إلى «اكتشف السعديات» منتصف العام الماضي. تنقسم السعديات إلى ثلاثة أقسام تضم المنطقة الثقافية، وشاطئ السعديات، ومرسى السعديات، وترتكز الجزيرة على خمس ركائز تهتم بها، هي الضيافة والإقامة والتعليم والإلهام والترفيه. وتعد المنطقة الثقافية في السعديات فريدة من نوعها من ناحية الحجم والطابع، وتضم متحف زايد الوطني، واللوفر أبوظبي المقرر تدشينه العام الجاري، وجوجنهايم أبوظبي، فضلاً عن دار المسارح والفنون. وذكرت الشكيلي أن تصميم متحف زايد الوطني يأخذ شكل أجنحة الصقور المستمدة من حب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للصقارة، وتتحدث فيه الأعمال الفنية المعروضة عن حياة الشيخ زايد وتراث الإمارات، ويتوقع تدشينه العام المقبل. ويضم متحف جوجنهايم أبوظبي أعمالاً فنية من الفن المعاصر، ويعد الأكبر في العالم، ويأتي تصميمه من البرجيل (نظام التهوية للبيوت في الماضي)، ومن المقرر أن يفتح أبوابه عام 2017. وأوضحت أن جسر الشيخ خليفة يعتبر واحداً من أكبر مشاريع البنية التحتية في إمارة أبوظبي، ويمتد طوله عشرة كيلومترات، ويتكوّن من عشرة مسارب، وافتتح أمام الحركة المرورية في نوفمبر 2009. ويربط الجزيرة بمطار أبوظبي الدولي عبر جزيرة ياس في رحلة لا تتجاوز 20 دقيقة فقط بالسيارة، ويتألف التقاطع الرئيس من سبعة جسور وثلاثة أنفاق. ورصدت «الرؤية» انطباعات أهالي وزوار السعديات، الذين أبدى كثير منهم إعجابهم بالخدمات التي تقدمها الجزيرة من وسائل ترفيهية وثقافية وأنشطة فنية، غير أن بعضهم طالب بوجود لافتات مرورية كافية في المناطق المميزة في السعديات لإرشاد الزوار إليها.
#بلا_حدود