الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

تظليل 350 ألف متر مربع مسطحات خضراء في الشارقة

استنهضت بلدية الشارقة مقوماتها البشرية وإمكاناتها المادية لتبلغ مرادها في جعل الإمارة مدينة خضراء، وتفردت بمشروع حيوي يتمثل في توفير حديقة في كل حي سكني، وهي لا تزال مستمرة على هذا النهج. وأولت البلدية قطاع الحدائق والمتنزهات والميادين العامة حيزاً كبيراً من الاهتمام عبر زيادة أعدادها ورفدها بالمقومات التي تجعل منها قبلة للزوار، وفي هذا الإطار اهتمت بزيادة المساحات الخضراء المظللة. وأبلغ «الرؤية» المدير العام لبلدية الشارقة المهندس سلطان عبداللـه المعلا أن نسبة المسطحات الخضراء المظللة في المدينة بلغت 350 ألف متر مربع، منها 175 ألف متر مربع في الحدائق العامة والمتنزهات، و25 ألف متر مربع في حدائق الأحياء، و150 ألف متر مربع في مناطق النصب التذكارية والأحزمة الخضراء. وأوضح المعلا أن طبيعة المناخ في الدولة وسطوع الشمس طوال أيام السنة أمور جعلت من الضروري توفير أماكن مظللة في الحدائق والمتنزهات كافة، لافتاً إلى أنه من هذا المنطلق وفرت البلدية المظلات المعلقة، إضافة إلى توفير الظلال الطبيعية من خلال زراعة الأشجار المظللة مثل الألييزيا، والشريش، واللوز، وغيرها من الأشجار الكبيرة ذات الظلال الواسعة. وأشار المعلا إلى أن التصاميم التي يتم اعتمادها لتركيب الكراسي والمظلات والمقاعد تتميز بكونها مستوحاة من الطابع التراثي. وتجذب المسطحات الخضراء في الشارقة، لا سيما في هذا الوقت من العام الذي يشهد اعتدالاً في الطقس أعداداً غفيرة من الزوار، وتمنحهم قسطاً وافراً من البهجة. وفي هذا السياق، أكد الكثير من زوار الحدائق في الشارقة أن الإمارة تتمتع ببنية تحتية ومقومات جيدة في مجال الحدائق والمساحات الخضراء التي تتمثل في وجود كم كبير من المتنزهات في مختلف مناطق المدينة. ووصف رامي سعيد أن وجود مساحات خضراء شاسعة مطلب ملحّ، وهو متوافر في الشارقة التي تلبي حاجة سكانها في هذا الجانب، لافتاً إلى أن هذه المساحات مخدومة بشكل جيد وتتوافر فيها مرافق عدة. وأردف أن ثمة مقاعد مخصصة للجلوس بأشكال مختلفة، إلى جانب أنها مظللة لتقي من أشعة الشمس الحارقة، فضلاً عن وجود زوايا أخرى للعب الأطفال وغيرها من الخدمات الضرورية. ورأى مازن البني أن وجود هذا الكم الهائل من الحدائق والأماكن الخضراء ينم عن حجم العمل والجهد المبذولين من قبل المسؤولين في الشارقة، وإيلائهم هذا الجانب عناية كبيرة. وبيّن أن المساحات الخضراء مزودة بمقاعد مظللة ومتوافرة في الحدائق والميادين العامة، منوهاً بأنها تتميز بالراحة والأمان لجلوس الأطفال. ونوه بأن الاهتمام بزراعة الأشجار يعود بفوائد عدة منها بيئية وصحية، وفي الوقت ذاته تستغل كأماكن للجلوس والراحة تحت ظلالها الوارفة.
#بلا_حدود