الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

مستشفى يعتدي على صحافي "الرؤية" لقاء تصويره شجرة مهملة

تعرض المصور الصحافي لـ «الرؤية» الزميل عارف رضا أمس، إلى تعنيف واقتياد وقت كان يؤدي مهمته المتمثلة في توجيه عدسته إلى شجرة ممددة على الأرض في حديقة مستشفى لطيفة في دبي، وفوجئ في تلك الأثناء بموظف أمن المستشفى يقتاده من معصم يده، والتحفظ على كاميرا التصوير، وحجزه في أحد المكاتب وأخذ بطاقته الصحافية بدعوى نسخها، ولم يسمح له بمغادرة المكان، الذي ظل فيه محتجزاً لنصف الساعة، إلا بعد أن أجبره المستشفى على مسح الصور التي التقطها. ولدى اتصال رئيس وحدة التصوير والأرشفة الزميل مصطفى الأميري بالزميل رضا، وطلب أن يتحدث لأحد محتجزي المصور، رفض أيّ منهم أن يجيب على الهاتف. يشار هنا إلى أن وحدة تقنية المعلومات في «الرؤية» تمكنت من استعادة الصور التي جرى مسحها في المستشفى، وذلك من كاميرا المصور الصحافي مباشرة، وبذلك ضمنت الصحيفة حقها في نشر الصور المرافقة لهذا التقرير. إزاء ذلك، استنكر رئيس جمعية الصحافيين في الإمارات نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب محمد يوسف، هذا التصرف من قِبَل المستشفى، واعتبره سلوكاً غير لائق في هذا الزمن، مشدداً على أن المصور الصحافي لـ «الرؤية» لم يتعدَ على أخلاقيات المهنة حتى يُعامل بهذا الأسلوب المؤسف. وطالب رئيس جمعية الصحافيين بالتوضيح «نحن في جمعية الصحافيين نطالب المسؤولين في هيئة الصحة في دبي وإدارة المستشفى بتوضيح الأمر ومحاسبة المعتدين على المصور الصحافي، وإذا لم تُحاسب الجهتان المتسبب في هذه الواقعة، يكون من حق الصحيفة المطالبة بحقها الأدبي وبرد الاعتبار قانونياً». واعتبر هذه المطالبة «في سياق عدم إعطاء الفرصة لتكرار هذا الأمر مع أي صحافي، وعدم السكوت على أيّ اعتداء ضد أيّ من أركان العمل الصحافي»، معتبراً هذا التعدي «اعتداء على الجهة التي يمثلها المصور الصحافي، لا سيما وأنه في هذه الحالة لم يخترق القواعد الأمنية للمستشفى»، مذكراً أن جمعية الصحافيين «تقف وتدعم موقف الصحيفة ومصورها الصحافي». من جهتها، اتصلت «الرؤية» بإدارة الأمن ورد على الهاتف المشرف على الأمن في مستشفى لطيفة في دبي والذي عرّف نفسه بـ «قاسم»، وهنا نص الحوار: «الرؤية»: لماذا تم سحب المصور الصحافي من يده واقتياده إلى الإدارة؟ المستشفى: لم يتم سحب المصور من يده، ولكن تم مرافقته إلى الإدارة لأنه ليس لديه تصريح بالتصوير. «الرؤية»: المصور لديه شاهد كان يرافقه في المهمة، ويشهد على القبض على المصور من يده وسحبه إلى الإدارة؟ المستشفى: لا أعرف .. أنا لم أسحبه. «الرؤية»: ولماذا أخذتم بطاقته الصحافية؟ المستشفى: مجرد إجراء. «الرؤية»: من الذي طلب من المصور الصحافي مسح الصور؟ المستشفى: لم أطلب أنا .. وإنما يجوز قد طلب منه أحد أشخاص الإدارة. «الرؤية»: لكن المصور الصحافي كان يصور خارج المبنى العام للمستشفى، وفي المواقف العامة، فضلاً عن أنه كان يصور شجرة على الأرض؟ المستشفى: كل ما هو داخل سور المستشفى نحن المسؤولون عنه وشكراً.
#بلا_حدود