الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

فحص ضغط الدم في المنازل والأحياء السكنية

تعتزم وزارة الصحة إطلاق مشروع قياس ضغط الدم في المنازل والأحياء السكنية يستهدف أكثر من 50 ألف شخص في المناطق النائية أكتوبر المقبل. وأفادت مديرة إدارة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الدكتورة مني الكوري، أن المشروع يهدف إلى الفحص المبكر لضغط الدم، إذ إن العديد من المرضى يجهلون أنهم مصابون بهذا الداء، ما يعرض حياتهم للخطر. وأوضحت في ورشة تدريبية عقدتها وزارة الصحة أمس لأطباء الرعاية الأولية في الدولة أن إدارة الرعاية الصحية الأولية تعمل بالتعاون مع قسم تعزيز الصحة للخروج بخطة طموحة لتغيير نمط الحياة وتعزيز الغذاء الصحي، للحيلولة دون تفاقم أمراض العصر كالسكري والضغط والسمنة والتي تنتشر بشكل لافت في الدولة. وأشارت إلى أن وزارة الصحة عقدت شراكات علمية مع كثير من شركات الأدوية وذلك لتكثيف التعليم المستمر لأطباء الرعاية الأولية بالوزارة، وأنها تنظم دورة من أربع حلقات في العام الجاري حول أمراض القلب والسكري. من جهته أطلق أستشاري أمراض القلب في مستشفى راشد الدكتور أزان بن بريك العديد من الأرقام والإحصاءات التي وصفها بالخطيرة والتي تحتاج إلى تعاون وتظافر الجهود الحكومية والأهلية كافة للتوعية بمخاطر السمنة والتي تنتشر بسبب الأغذية غير الصحية ونمط الحياة. وأشار إلى أن الإمارات تعد الرابعة في سمنة النساء لتصل إلى 31 في المئة، مقابل 18 في المئة من الرجال، وهو ما يستدعي التوقف عنده وذلك لأن السمنة تعد المسبب الرئيس لأمراض السكري والضغط وأمراض القلب وغيرها من الأمراض الخطيرة. وشدد على ضرورة مجابهة السمنة في المدارس، مشيراً إلى أن الأرقام المسجلة الآن تدق نقوس الخطير ويجب التحرك فوراً للقضاء عليها، إذ يعاني 16 في المئة من الطلبة من السمنة. وأوضح أن الجهود التي تقوم بها وزارة الصحة في وضع نظام للمقاصف المدرسية للحد من السمنة غير كافية للحد من السمنة، وينبغي أن يتم وضع نظام أيضاً للمطاعم السريعة المحيطة بالمدارس بحيث تكون على مسافة كافية من المدارس حتى لا تغري الطلبة بتناول أطعمتهم فيها.
#بلا_حدود