الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

في الرباط وبحضور «أم الإمارات» وللا سلمى.. إطلاق مركز الشيخة فاطمة لعلاج سرطانات الثـــدي

تفقدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الامارات»، والأميرة للا سلمى رئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان وحرم العاهل المغربي الملك محمد السادس الأقسام الطبية لمركز سمو الشيخة فاطمة لعلاج سرطانات الثدي والرحم والمبيض في المعهد الوطني للأنكولوجيا التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا في مدينة الرباط. وافتتحت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والأميرة للا سلمى المركز بمكرمة من سموها. حضر الافتتاح الرسمي لمركز سمو الشيخة فاطمة الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة مستشارة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والعصري سعيد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة المغربية، وحمد خلفان الشامسي المدير العام لدائرة الأعمال الخاصة لسمو الشيخة فاطمة، والدكتور الحسين الوردي وزير الصحة المغربي، ولحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، وحسن العمراني والي جهة الرباط وأعضاء مجلس إدارة مؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان. وقدم الدكتور الحسين الوردي وزير الصحة المغربي، والدكتور محمد جواد بلحسن المدير العام لمركز سمو الشيخة فاطمة لعلاج السرطان شرحاً مفصلاً أمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والأميرة للا سلمى عن تخصصات المركز والخدمات الصحية التي يقدمها في مجال علاج سرطان الثدي والمبيض والرحم والمعدات الطبية المتطورة التي يتوافر عليها. وعرض شريط تضمن المبادرات الإنسانية الرائدة التي تكرمت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لفائدة الفئات المتعففة في المملكة المغربية في مختلف مناحي الحياة، وضمنها المبادرات التي تمت بشراكة مع مؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان. وأثنت الأميرة للا سلمى على هذه المبادرات الإنسانية التي تعكس الوشائج الأخوية القوية التي تربط بين البلدين الشقيقين تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية التي تندرج ضمنها مكرمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بإنشاء مركز لمحاربة داء السرطان. وسلمت الأميرة للا سلمى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الجائزة الدولية من مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان تقديراً لجهود سموها في دعم محاربة السرطان في المغرب. ووقف الحاضرون جميعاً تقديراً واحتراماً وإجلالاً لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) عرفاناً لمكارمها وأياديها البيضاء التي ما فتئت تشمل بها الفئات المتعففة في المملكة المغربية. وأفادت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) أن تدشين هذا المركز الطبي لعلاج مرضى السرطان يأتي استمراراً للنهج الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، من خلال إسهاماته الإنسانية الكريمة التي شملت مختلف مناطق المملكة المغربية، والتي مازالت آثارها خالدة إلى اليوم، والتي شكلت عنواناً لعلاقات المودة والأخوة بين البلدين الشقيقين. وأضافت سموها أن هذه المبادرة الاستشفائية تعكس متانة وتميز العلاقات الإماراتية ـ المغربية، وتؤكد التطور الذي تشهده هذه العلاقات بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية. من جانبها ألقت لطيفة العابدة الكاتبة العامة لمؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان كلمة أمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والأميرة للا سلمى أثنت فيها على المكرمة الإنسانية الرائدة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. وأفادت أن هذا الإنجاز العظيم يعد ثمرة التقاء إرادتين كريمتين، إرادة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) التي أولت عناية خاصة واهتماماً كبيراً لمؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان، وشجعتها منذ إحداثها وصاحبتها بكرم وسخاء على إنجاز مشروعات إنسانية وطبية عدة، منها مصلحة سرطان الدم الخاصة بالأطفال بالدار البيضاء ودار الحياة للأطفال، وإسهام سموها في برنامج ولوج الدواء الذي يستهدف المرضى ذوي الدخل المحدود، وإرادة الأميرة للا سلمى التي ما فتئت تبذل جهوداً متواصلة لدعم المنظومة الصحية الوطنية بأحدث الوسائل الكفيلة بالارتقاء بها إلى مستوى التحديات الجسيمة التي تطرحها إشكالية انتشار داء السرطان، وتدافع في المؤتمرات الدولية من أجل أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته إزاء هذا المرض الفتاك. وأفادت الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة دولة مستشارة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن افتتاح سموها لهذا المركز برفقة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى، يؤكد عمق العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، والمغفور له الملك الراحل الحسن الثاني التي يواصل حمل مشعل قيادتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية.
#بلا_حدود